اقتصاد

مصر تحسم طرح حصة إضافية بشركة الشرقية للدخان الثلاثاء

الثلاثاء 2018.10.16 11:59 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 292قراءة
  • 0 تعليق
البورصة المصرية

البورصة المصرية

يعقد وزير قطاع الأعمال المصري هشام توفيق، الثلاثاء، اجتماعا لحسم الموعد النهائي لطرح حصة إضافية بشركة الشرقية للدخان والتي تمثل باكورة برنامج الطروحات. ويضم الاجتماع عددا من ممثلي لجنة الطروحات الحكومية وشركة إن أي كابيتال، مستشار الحكومة لبرنامج الطروحات، والمجموعة المالية هيرميس "مدير الطرح"، والشركة القابضة للصناعات الكيماوية "مالكة الحصة المزمع طرحها"، وشركة الشرقية للدخان، وذلك لحسم الموعد النهائي للطرح، وفقا لما نقلته جريدة البورصة المصرية.

وهبط سهم ثروة كابيتال بأكثر من 11% أمس الإثنين، في أول أيام تداوله بالبورصة المصرية؛ ما أثار تساؤلات بشأن مستقبل طروحات الأسهم خلال فصل الخريف. ويأتي انخفاض السهم في أول يوم تداول له على الرغم من إقبال المستثمرين على أسهم الشركة خلال الطرح، بسبب الضغوط الناتجة عن موجة البيع التي تتعرض لها البورصة المصرية، والتي دفعت مؤشر إيجي إكس 30 للتراجع إلى أدنى مستوياته خلال عام الأسبوع الماضي.

ويأتي الاجتماع الذي تعقده وزارة قطاع الأعمال اليوم، بناءً على طلب مدير الطرح لتقديم المشورة فيما يتعلق بظروف ووضع السوق، خاصة بعد التذبذبات الكبيرة في أسهم الطروحات الأخيرة بالبورصة، والتراجعات التي شهدها السوق مؤخرا.


وقالت مصادر حكومية لجريدة البورصة المصرية إن العقبة الرئيسية أمام عملية الطرح تتمثل في قدرة بنك الاستثمار على إدارة الطرح وسط المحددات السعرية بقرار رئيس مجلس الوزراء (زائد أو ناقص 10% متوسط سعر السهم في الشهر السابق للطرح)، بعد تراجع سعر السهم حاليا بأكثر من 11%، وأبدت المصادر مخاوف من تراجع الحصيلة المتوقعة للطرح إلى أدنى من 1.6 مليار جنيه في الوقت الراهن، مقارنة بحصيلة تتراوح بين 2 و2.5 مليار جنيه وقت الإعلان عن طرح الشركة. ولفتت المصادر إلى أن الحكومة قد تضطر لتأجيل الطرح مدة قصيرة لحين تحسن ظروف السوق، حال اقتراح مدير الطرح ذلك، لكنها لم تستبعد الإصرار على الموعد المحدد من جانب مجلس الوزراء، لا سيما مع تأكيد وزير قطاع الأعمال العام الأسبوع الماضي أن الطرح سينفذ خلال الفترة بين 21 و25 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وتساءلت وكالة بلومبرج في تقرير لها أمس الإثنين: هل هبوط سهم ثروة كابيتال يمكن أن يثير المخاوف بشأن نجاح برنامج الطروحات الحكومية؟ مشيرة إلى أن الحكومة قد تواجه صعوبات في جمع 100 مليار جنيه من برنامج الطروحات" التي تعتزم البدء في تنفيذه هذا الشهر.

ويرى محللون استطلعت بلومبرج آراءهم أنه ينبغي للحكومة ألا تبدأ برنامج الطروحات في الوقت الذي تتواصل فيه تراجعات الأسواق الناشئة، ولكنهم في الوقت نفسه يرون أن الدولة ستفقد مصداقيتها إذا ما تراجعت عن البرنامج.

وقال نعيم أسلم، كبير محللي السوق بمؤسسة "ثينك ماركتس" ومقرها لندن، إنه يبدو أن الحكومة تحاول بيع تلك الحصص لأنها تريد أن تحافظ على سمعتها، بصرف النظر عن التكلفة. وتابع "نحن نرى أن هذا ليس وقتا مناسبا أمام الحكومة لتقوم ببيع تلك الحصص، كما أن طرحها في الوقت الحالي يمكن أن يحدث حالة من الفزع في السوق".

وحذر ستيفن بيلي سميث، كبير الاقتصاديين والاستراتيجيين بمؤسسة "جلوبل إيفولوشن فاندز إيه جي" الدنماركية، من إرجاء تلك الطروحات؛ لأنه سيؤثر سلبا على الحكومية.

تعليقات