سياسة

في مصر.. السيناريو الشرير المنتظر!

السبت 2019.3.2 09:51 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 641قراءة
  • 0 تعليق

أستطيع أن أؤكد بشكل جازم أن هناك خطة تصعيد شيطانية ضد استقرار البلاد والعباد، وضد الرئيس السيسي والنظام السياسي، من هنا حتى طرح الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

سوف نرى محاولات فردية إرهابية يائسة، في المدن أو في سيناء، بهدف تعميق فكرة عدم الاستقرار، وأن الوعد بتحقيق الاستقرار والقضاء على الإرهاب لم يتحقق.

سوف تزيد وتيرة المقالات المنشورة في الخارج، والملفات التي سوف تفتحها منظمات المجتمع المدني المستأجرة لقوى معادية بهدف تعميق الادعاء بأن مصر خالية من حقوق الإنسان

سوف نرى محاولات لتخزين وإنقاص السلع الغذائية، خاصة في الشهر السابق لشهر رمضان المبارك، بهدف تعميق مسألة أن «الاحتياجات الأساسية غير متوفرة».

سوف تزداد عمليات إطلاق الشائعات على وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات المعادية، بهدف إثارة وتسخين الرأي العام ضد الحكم.

سوف تزيد وتيرة المقالات المنشورة في الخارج، والملفات التي سوف تفتحها منظمات المجتمع المدني المستأجرة لقوى معادية بهدف تعميق الادعاء بأن مصر خالية من حقوق الإنسان.

توقعوا ذلك كله وأكثر من أجل تحقيق حلم يائس ومشروع شرير يهدف إلى منع نظام 30 يونيو 2013 من الاستمرار في تحقيق مشروعه بالأمن والاستقرار والإصلاح الاقتصادي والتنمية.

مطلوب إيصال رسالة شريرة إلى عقول ونفوس الرأي العام، مؤداها أن وعود ثورة 30 يونيو لم تتحقق، وأن الحل الوحيد الممكن المتاح الذي يمكن أن ينقذ البلاد والعباد في مصر هو عودة حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي، وعودة الإعلان الدستوري المكمّل، وعودة «داعش» إلى سيناء!!

نقلاً عن "الوطن المصرية"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات