سياسة

مصر تؤكد دعمها للتسوية السياسية باليمن على أساس المبادرة الخليجية

خلال لقاء وزير الخارجية سامح شكري مع المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ

الثلاثاء 2017.7.18 08:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 357قراءة
  • 0 تعليق
جانب من لقاء سامح شكري والمبعوث الأممى لليمن ولد الشيخ

جانب من لقاء سامح شكري والمبعوث الأممى لليمن ولد الشيخ

قالت مصر، الثلاثاء، إنها تساند الجهود المبذولة للأمم المتحدة للتوصل إلى تسوية سياسية للأزمة اليمنية وإعادة الأمن والاستقرار إلى اليمن على أساس مخرجات الحوار الوطني، والمبادرة الخليجية، بالإضافة إلى قرارات مجلس الأمن الدولي في هذا الشأن.

والتقى سامح شكري، وزير الخارجية المصري، الثلاثاء، بمقر الوزارة بالقاهرة، مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، في إطار زيارته الحالية للقاهرة؛ حيث تم بحث آخر التطورات والمستجدات على الساحة اليمنية، والجهود المبذولة للتوصل إلى حل للأزمة الراهنة.

وقال أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن المبعوث الأممي ثمّن في بداية اللقاء الدور المصري الداعم لاستقرار اليمن وسلامته على الصعيدين الإقليمي والدولي، مستعرضا في هذا الصدد بشكل مفصل الأوضاع الأمنية والسياسية والإنسانية في اليمن.


وأضاف أن ولد الشيخ أطلع شكري على نتائج جولاته واتصالاته فيما يتعلق بمبادرته بشأن الوضع في ميناء الحديدة اليمني بشقيها العسكري والاقتصادي، مشيرا إلى أن معالجة الوضع في الحديدة يشكل خطوة مهمة على طريق التوصل إلى وقف لإطلاق النار ومن ثم عقد مفاوضات مباشرة بين الأطراف اليمنية، بما يسهم في التوصل إلى تسوية شاملة للأزمة اليمنية.

وأكد الوزير المصري أن بلاده تتابع باهتمام تطورات الأوضاع المتسارعة في اليمن، مشيدا في السياق ذاته بالدور الذي تضطلع به الأمم المتحدة وبجهود المبعوث الأممي سواء فيما يتعلق بحلحلة المسار السياسي أو العمل على تحسين الأوضاع الإنسانية المتفاقمة في اليمن والتي باتت تتطلب تكاتفا دوليا لوقف معاناة الشعب اليمني.

وقال شكري، بحسب بيان الوزارة، إن مصر تساند مبادرة المبعوث الأممي في إطار حرصها على دعم المبادرات الرامية إلى التوصل إلى حل سياسي للأزمة في اليمن يحقق آمال وتطلعات الشعب اليمني الشقيق.

وجدد شكري التأكيد على موقف مصر الداعم والمساند لكل الجهود المبذولة للتوصل إلى تسوية سياسية للأزمة اليمنية وإعادة الأمن والاستقرار إلى اليمن على أساس مخرجات الحوار الوطني، والمبادرة الخليجية، بالإضافة إلى قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

تعليقات