ثقافة

"رشيد" متحف مفتوح.. خطة مصرية طموحه تبدأ بترميم "المحلي"

الثلاثاء 2017.8.8 07:09 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 2194قراءة
  • 0 تعليق
مسجد "المحلي" يعاني حالة سيئة

مسجد "المحلي" يعاني حالة سيئة

بدأت وزارة الآثار المصرية أعمال تطوير وترميم مسجد "المحلي" بمدينة رشيد، وذلك في إطار خطة الوزارة لتطوير مدينة رشيد وتحويلها إلى متحف مفتوح للآثار الإسلامية.

وقال المهندس وعد الله أبو العلا، رئيس قطاع المشروعات، أن المسجد في حالة سيئة، حيث يعاني الشروخ وارتفاع نسبة الرطوبة ومنسوب المياه الجوفية.

وأوضح أبو العلا إن أعمال الترميم و التطوير تشمل تخفيض منسوب المياه الجوفية والرطوبة، وتدعيم أساسات المسجد، وتطوير شبكة الصرف الصحي لمنع تسرب المياه إلى داخل المسجد .

وأضاف أن عملية الترميم ستشمل  الأعمدة، والأسقف الخشبية، والمئذنة، وإزالة الشروخ من الحوائط والعقود، بالإضافة إلى تغيير طبقات العزل للأرضيات والأسطح، وتطوير أعمال الإضاءة بما يتناسب مع طبيعة الأثر.

ولفت إلى أنه من المقرر أن تستمر أعمال التطوير قرابة ثلاث سنوات بتكلفة تبلغ 86 مليون جنيه.

ومن جانبه، قال الدكتور محمد عبداللطيف، مساعد وزير الآثار لشئون المواقع الأثرية، إن هذا المسجد يُنسب إلى الشيخ علي المحلي الذي توفي بمدينة رشيد ودفـن بهـا عـام 901هــ/1495م

ويقـع المسجد فـي وسـط مدينـة رشيد وله سـقف خـشبي مـسطح محمــول علــى 99 عمــوداً مختلفــة الأشــكال ويتكــون مــن مــستويين، المستوى العلـوي ذي صـفة بنائيـة عالية لتحمـل البنـاء، ويتكـون مـن كتــل خــشبية ضــخمة، أما المستوي الــسفلى بــه زخــارف موشــاة بالــذهب.

وللمسجد سـتة مـداخل يختلـف كـل منهـا عـن الآخـر تـزين واجهاتهـا بزخــارف من الطوب المنجــور، ويتوســط المــسجد صــحن, وتقع الميضأة في الناحية الغربية منه ولها مظلة مرفوعة على اثني عشر عموداً‪‬ .

تعليقات