سياسة

خبيران: مفاوضات سد النهضة لن تتأثر بتغير حكومة إثيوبيا

الخميس 2018.3.29 05:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 710قراءة
  • 0 تعليق
البناء في سد النهضة الإثيوبي

البناء في سد النهضة الإثيوبي

"نتعامل مع دول وليس مع أفراد".. رد جاء على لسان مسؤول سابق بوزارة الخارجية المصرية حول مستقبل المباحثات بين بلاده وبين إثيوبيا فيما يخص أزمة ملف سد النهضة، بعد وصول رئيس جديد للحكومة الإثيوبية.

فمنذ الإعلان عن اختيار "أبي أحمد"رئيسا جديدا للوزراء في إثيوبيا بعد شهرين من استقالة رئيس الوزراء هيلا مريم ديسالين توالت التساؤلات داخل مصر حول مصير مفاوضات سد النهضة.

وتسببت الاستقالة التي دفع بها مريام ديسالين من منصبه في تأجيل اجتماع ثلاثي حول سد النهضة كان مقررا أن تستضيفه الخرطوم نهاية فبراير/شباط الماضي.

غير أن السفير المصري بالسودان، أسامة شلتوت، أعلن عن اجتماع حول سد النهضة الإثيوبي تستضيفه الخرطوم يومي 4 و5 أبريل/نسيان القادم بمشاركة وزراء الخارجية والموارد المائية ومديري المخابرات بالدول الثلاث.

وكانت القمة الثلاثية التي جمعت، رؤساء السودان وإثيوبيا ومصر في أديس أبابا، على هامش القمة الأفريقية الأخيرة، أقرت انعقاد اجتماع الخرطوم برئاسة وزراء الخارجية وحضور وزراء الري ومديري أجهزة المخابرات في الدول الثلاث.

مسؤولي البلاد الثلاثة وقت انعقاد القمة الأفريقية

وفي تصريح لبوابة "العين" الإخبارية قال السفير محمد حجازي مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، اليوم الخميس، إن مصر "تتعامل مع دول وليس مع أشخاص"، مؤكدا أن "الأطراف كافة تعي جيدا أهمية مثل هذه اللقاءات بعيدا عن استقالات هنا أو هناك".

وأضاف حجازي أن مسار مفاوضات سد النهضة معروفة ومحددة، وتم الاتفاق عليها بين الدول الثلاث، ومصر تتفهم جيدا الظروف التي مرت بها أثيوبيا، وعليه وافقت على تأجيل الاجتماع.

وتفاءل بأن يكون تولي رئيس وزراء جديد للحكومة في أثيوبيا دفعة للأمام في مسار المفاوضات، خاصة وأن مصر تحرص على استفادة أثيوبيا من التنمية عبر السد، بما يضمن حماية حق مصر المائي.

وفي ذات الاتجاه قالت الخبيرة في الشؤون الأفريقية، أسماء الحسيني، لبوابة "العين" إن اختيار رئيس وزراء جديد لإثيوبيا "لن يكون له تأثير سلبا أو إيجابا" على مسار المفاوضات.

غير أنها لفتت إلى أن رئيس الوزراء الجديد سيكون مهتما في المقام الأول بمشكلات بلاده الداخلية، أما ملف سد النهضة فإنه يخص الدولة الإثيوبية عموما بعيدا عن شخص رئيس الحكومة.

رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد

ويقول مسؤولون إثيوبيون إن أديس أبابا سوف تبدأ قريبًا اختبار توليد الكهرباء من سد النهضة الذي تجرى أعمال بنائه على النيل الأزرق، حيث يمكنه توليد ما يصل إلى 6.450 ميجاوات من الكهرباء.

يأتي ذلك في الوقت الذي يقوم وفد أمريكي برئاسة "إيريك ستروماير" مساعد وزير الخارجية بالإنابة لشرق أفريقيا بزيارة تشمل السودان ومصر وإثيوبيا للوصول إلى تفاهمات بشأن أزمة سد النهضة القائمة بين الدول الثلاث.

وتعليقا على هذه الزيارة، قالت وزارة الخارجية السودانية في بيان إن جولة الوفد الأمريكي تشمل السودان ومصر وإثيوبيا بغرض التعرف على مواقف الدول الثلاث حيال قضية سد النهضة من أجل تكوين نظرة "محايدة".

واستقبل وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور الوفد الأمريكي، مرحبا بمواصلة الحوار مع الولايات المتحدة، ومؤكدا عزم السودان على مواصلة التفاوض والحوار البناء حول السد، والعمل من أجل تقريب وجهات النظر للوصول إلى نتائج مرضية لجميع الأطراف.

ورأت وسائل إعلام مصرية أن زيارة الوفد بمثابة تدخل على الخط للقيام بوساطة لحل الأزمة، وهو ما علق عليه خبراء بأنه يجب موافقة الأطراف كافة على ذلك.


تعليقات