سياسة

سفير السودان بمصر عن سد النهضة: ما زلنا متفائلين بحل الأزمة

الإثنين 2018.3.12 01:09 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 191قراءة
  • 0 تعليق
سد النهضة الإثيوبي - أرشيفية

سد النهضة الإثيوبي - أرشيفية

أعرب السفير السوداني لدى القاهرة عبد المحمود عبد الحليم عن تفاؤله بأن الاجتماعات الثلاثية التي أقرها قادة السودان ومصر وإثيوبيا قادرة على إيجاد حلول لأزمة سد النهضة.

يأتي ذلك في الوقت الذي قال فيه إن الخرطوم لديها مقترح بتشكيل قوة مشتركة مع القاهرة على غرار القوة المشتركة بين السودان وتشاد، مؤكدا أنها تجربة أثبتت نجاحها.

وشدد السفير السوداني لدى القاهرة، في حوار أجرته معه صحيفة "المصري اليوم" الخاصة المصرية، ونشرته في عددها الصادر، الإثنين، على أن هناك إرادة سياسية وعزما جديدا في كل من الخرطوم والقاهرة لحل المشكلات بين البلدين، معبرا عن تفاؤله فيما يتعلق بملف سد النهضة الإثيوبي.

وبسؤاله عن مهمة القوات المشتركة بين مصر والسودان وما ستقوم به، أجاب: "حراسة الحدود ومراقبتها ومنع التهريب وأي تهديدات أخرى يمكن أن تحدث على حدود البلدين".

وتابع: "تجربتنا مع تشاد أكدت أن هذه اللجنة ليست فقط مهمة لمراقبة الحدود أو التهريب وغيرها، ولكنها أسهمت في المشهد السوداني التشادي بازدهار الحدود المشتركة وتنمية التجارة بين المكونات الاجتماعية على جانبي الحدود".

وعبر السفير السوداني عن سعادته لعودته مرة أخرى إلى القاهرة، لممارسة مهام عمله مجددا.

السفير السوداني بالقاهرة خلال لقائه صحفيين مصريين - أرشيفية

وأوضح: "أنا سعيد جدا بالعودة مرة أخرى لقيادة البعثة الدبلوماسية السودانية في بلدي الثاني جمهورية مصر العربية، ونأمل في أن نعمل معا في الفترة المقبلة لتحقيق طموحات بلدينا وشعبينا، وقد كان اجتماع أديس أبابا بين الرئيسين عبد الفتاح السيسي وعمر البشير، واضحا وحاسما في التزامهما الأكيد بتصفير أي شوائب أو عوائق في سماء علاقات البلدين".

وتابع: "ما قام به الرئيسان (السيسي والبشير) من تشكيل آلية رفيعة المستوى لأول مرة في تاريخ العلاقات بين البلدين عبر لجنة مشتركة من الجهاز الدبلوماسي وجهازي المخابرات في البلدين، خطوة متقدمة جدا وآلية متميزة لحسم أي مشكلات ربما في السابق أو ربما تظهر لاحقا".

الرئيسان السيسي والبشير - صورة أرشيفية

وعما يتعلق بتحديد موعد اجتماع جديد للجنة الرباعية، قال السفير السوداني: "الرئيسان (السيسي والبشير) بحكمتهما أقرّا أن تكون لجنة الخارجية والمخابرات لجنة دائمة، ولا ينتهي أمدها بانتهاء اجتماعها وتكليفها في اجتماع القاهرة، وإنما ستكون لجنة دائمة وهي أحدث آليات التعاون الثنائي بين السودان ومصر، وهي لجنة مهمة، لأنها تجمع المكون الدبلوماسي والاستخباري والأمني مع بعضهما في لجنة".

جانب من اجتماع اللجنة الرباعية بين مصر والسودان - أرشيفية

كما تطرق السفير السوداني للحديث عن سد النهضة الإثيوبي، قائلا إن "القاعدة التي ينطلق منها السودان في هذا الملف تحديدا هي أن هذا النهر ظل منسابا منذ آلاف السنوات، وينبغي أن يظل ساحة للتعاون وليس للصراع".

وأضاف: "لذلك سعى السودان كثيرا لترجمة هذا المبدأ الراسخ في تحركه الإقليمي وكانت نتيجة ذلك إعلان المبادئ الذي تم التوقيع عليه فى الخرطوم، ولولا الجهود التي قام بها السودان في تقريب وجهات النظر لما وصلنا إلى ما نحن فيه خلال المرحلة الحالية بما فى ذلك عقد القمة الثلاثية بين زعماء مصر والسودان وإثيوبيا، والذي عقد مؤخرا فى أديس أبابا، والذي تم فيه تكليف لجنة تضم وزراء الخارجية والري والمخابرات في البلدان الثلاث لمعالجة هذا الملف والوصول إلى خلاصات فيما يتعلق بموضوع سد النهضة".

واختتم: "نحن ما زلنا متفائلين بأن الاجتماعات الثلاثية التي أقرها قادة الدول الثلاث قادرة على إيجاد حلول للأزمة".

تعليقات