شباب

انطلاق نموذج محاكاة القمة العربية الأفريقية بمنتدى الشباب بشرم الشيخ

الإثنين 2018.11.5 08:35 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 116قراءة
  • 0 تعليق
جانب من نموذج محاكاة القمة العربية الأفريقية

جانب من نموذج محاكاة القمة العربية الأفريقية

انطلقت، الإثنين، أعمال الجلسة الافتتاحية لنموذج محاكاة القمة العربية الأفريقية، والذي يعقد على هامش أعمال النسخة الثانية لمنتدى شباب العالم المنعقد حالياً بمدينة شرم الشيخ، خلال الفترة من 3 إلى 6 نوفمبر 2018. 

وأعلن رئيس الجلسة بدء أعمال القمة العربية الأفريقية، مشيراً إلى أن عقد هذه القمة من صواب المسار التكاملي للعلاقات العربية الأفريقية، وسط التحديات الجسيمة التي تواجه العالمين العربي والأفريقي، التي تستلزم تضافر الجهود العربية الأفريقية لمجابهتها.

وبدأ رئيس الجلسة في إعطاء الكلمات للسادة ممثلي الوفود، وأعطى الكلمة لممثل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ورئيس الدورة الحالية لمجلس جامعة الدول العربية، ثم لممثل رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، وبعد ذلك أعطى الكلمة لممثل الأمين العام لجامعة الدول العربية، ثم ممثل منظمة الأمم المتحدة.


واستكمل رئيس الجلسة أعماله بإعطاء الكلمات لممثلي كل من: مملكة البحرين، وجمهورية بوروندي، والمملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية كينيا، ودولة ليبيا، والمملكة المغربية، ودولة فلسطين، ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وتناولت كلمات ممثلي الدول استعراضاً لأبرز التحديات التي تواجه العالمين العربي والأفريقي، وسبل تعزيز التكامل العربي الأفريقي، مجددين عهد الشراكة الاستراتيجية بين الأمتين العربية والأفريقية.

يُذكر أن عقد نموذج محاكاة القمة العربية الأفريقية يأتي تنفيذاً لتوصيات نموذج محاكاة الاتحاد الأفريقي الذي عقد في مايو/أيار الماضي، في إطار تفعيل توصيات منتدى شباب العالم في دورته الماضية نوفمبر/تشرين الثاني 2017، ويهدف النموذج إلى إثراء الحوار بين شباب العالمين العربي والأفريقي، مما يسهم في ضخ دماء جديدة للعلاقات العربية الأفريقية.


من جانبه عبّر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، عن تقديره للجهد الذي بذله المشاركون في نموذج محاكاة القمة العربية الأفريقية.

وتابع السيسي قائلاً : "اسمحوا لي أن أوجه لكم التحية والتقدير وأسجل كل التقدير للجهد المبذول في هذه النماذج التي اعتبرها فرصة للقائمين على العمل الفعلي للاستفادة من النقاش وورقات العمل والبيان الختامي الذي تم إصداره".

وأضاف: "أتمنى أن نرسل هذه الوثيقة بالتوصيات الصادرة إلى جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي وإلى وزارة الخارجية المصرية باعتبارها جهة معنية بالإعداد، لتولي مصر قيادة الاتحاد الأفريقي خلال العام المقبل". 



تعليقات