ثقافة

بالصور.. كنوز أثرية جديدة احتفالا بمرور 116 عاما على إنشاء المتحف المصري

الثلاثاء 2018.11.20 10:07 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 149قراءة
  • 0 تعليق
المتحف المصري بالتحرير خلال الاحتفالية

المتحف المصري بالتحرير خلال الاحتفالية

احتفلت وزارة الآثار المصرية بمرور 116 عاما على إنشاء المتحف المصري بالتحرير، بعرض كنوز يويا وتويا والتي تُعرَض كاملة لأول مرة منذ اكتشافها في مقبرتهما بوادي الملوك عام ١٩٠٥ جنوب مصر.


وتضم المقبرة 214 قطعة أثرية، وتشمل مومياوات يويا وتويا، وبردية يويا الملونة التي يبلغ طولها حوالى 20 مترا، والتي تم تجميعها بأيدي مرممي المتحف المصري. 


شارك في الاحتفال الدكتور خالد العناني وزير الآثار المصري، بمشاركة أكثر من 31 وزيرا مصريا حاليا وسابقا، و50 سفيرا من دول عربية وأجنبية، ونحو 22 عضوا بمجلس النواب المصري.


وقال الدكتور خالد العناني وزير الآثار المصري، إن أهمية المتحف المصري بالتحرير لا تقتصر على ما يضمه من آثار فرعونية لا مثيل لها، بل للبعد التاريخي لهذا المبنى العريق، الذي يُعَدُّ من أوائل المتاحف في العالم.


وأكد "العناني"، خلال كلمته في احتفالية المتحف المصري بالتحرير بالذكرى الـ١١٦ على تأسيسه، أن المتحف المصري لن يموت أو يتأثر بإنشاء المتحف الكبير المحدد افتتاحه عام 2020، بل سيعرض المتحف مقتنيات أثرية جديدة، بعد نقل آثار الملك توت عنخ أمون وبعض الآثار الأخرى إلى المتحف الكبير.


وأوضح وزير الآثار المصري أن المتحف المصري بالتحرير سيعرض آثارا رائعة من المكتشفات الحديثة ومن الآثار المستردة، وكذلك مجموعات جديدة متميزة من بين عشرات الآلاف من القطع المحفوظة بالمخازن، ليستمر المتحف المصري درة تاج المتاحف العالمية.







تعليقات