سياسة

خبراء لـ"العين الإخبارية": مصر صامدة في مواجهة الإرهاب الأسود

السبت 2018.12.29 12:49 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 837قراءة
  • 0 تعليق
مصر صامدة في وجه الإرهاب

مصر صامدة في وجه الإرهاب

شهدت مصر، مساء الجمعة، حادثا إرهابيا جديدا استهدف حافلة تقل عددا من السياح، بمنطقة الهرم جنوب العاصمة، أسفر عن 4 قتلى بينهم مصري وإصابة 10 آخرين.

وأجمع خبراء أمن مصريون أن الحادث الإرهابي يأتي ردا على النجاح الكبير الذي حققه الأمن المصري في مواجهة الإرهاب ودحره، خاصة في سيناء.

وأوضحوا في تصريحات منفصلة لـ"العين الإخبارية" أن جماعة الإخوان الإرهابية وحلفاءها يستهدفون النيل من أمن واستقرار مصر، خاصة بالتزامن مع أعياد الميلاد المجيدة، مؤكدين أنها ستظل صامدة في مواجهة الإرهاب الأسود.


محاولة بائسة لضرب الاستقرار

وقال العميد خالد عكاشة، عضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب، إن الأجهزة الأمنية نجحت خلال الفترة الماضية في توجيه ضربات استباقية حاسمة لتنظيم "حسم" الإرهابي، الذي يعد الجناح المسلح للإخوان، واعتبر الحادث ردا ضعيفا وبائسا على هذه النجاحات.

ونوه عكاشة في حديث لـ"العين الإخبارية" إلى أن هذه الفترة من العام تشهد العديد من الانفجارات والحوادث الإرهابية، ولكن استخدام الإرهابيين عبوة بدائية الصنع يعكس مدى نجاح الأمن المصري في التضييق على مصادر تمويل ودعم الإرهاب وتجفيف موارده.

وأكد أن هناك تشديدات أمنية على دور العبادة، وهو الأمر الذي جعل الجماعات الإرهابية تتجه إلى الأماكن العامة وتستهدف السياحة.

وأوضح عضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب أن التنظيمات الإرهابية تحاول مراوغة الأجهزة الأمنية، لافتاً أننا تابعنا الحادث الإرهابي في المغرب الشقيق، ونحن اليوم نتحدث عن زرع عبوة ناسفة صغيرة في منطقة الهرم بالمريوطية، خاصة ونحن نتحدث عن مصدر رئيسي وهو السياحة، كونها مصدرا أساسيا للدخل القومي لمصر.


مخطط ضرب استقرار مصر لن ينجح

وذكرت النيابة العامة المصرية، الجمعة، أن ضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف حافلة سياحية بمنطقة الهرم بمدينة الجيزة بلغ 4 قتلى بينهم مرشد سياحي مصري.

وأضافت النيابة في بيان، أن الحادث وقع نتيجة انفجار عبوة ناسفة بجوار حافلة سياحية تقل 14 سائحا فيتناميا بالإضافة إلى سائق الحافلة والمرشد السياحي.

وأوضحت أن الحادث أسفر عن إصابة 11 سائحا بالإضافة إلى سائق الحافلة، ووفاة 3 سائحين والمرشد السياحي المصري الجنسية.

اللواء كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، علق على الهجوم بالقول إن الحادث الإرهابي كان متوقعا في ظل العمليات الناجحة التي قامت بها الأجهزة الأمنية في سيناء والدلتا وعلى الحدود المصرية.

وأشار إلى أن المخططات التي تستهدف ضرب أمن واستقرار مصر لا تزال تعمل بشكل كبير وبتمويل ضخم من دول معروفة، ومع ذلك فإن مصر بجميع أجهزتها تتصدى لها بكل ثبات.

ووصف رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب الحادث بأنه حقد يتزامن مع استعداد الشرطة والحيش لتأمين أعياد الميلاد المجيد.

وأشار عامر إلى أن الحاقدين يستخدمون مثل هذه الأساليب بأعياد الإخوة الأقباط لإحداث فتنة بين المسلمين والمسيحيين، مؤكدا أن مصر رغم الكارهين لها تتمتع بالأمن والأمان.

رد ضعيف على نجاح "سيناء 2018"

عقب الهجوم، وصل رئيس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي إلى مستشفى الهرم، للاطمئنان على حالة المصابين في الحادث الإرهابي‬.

وذكر بيان صادر عن مجلس الوزراء أن مدبولي وجه وزيرة الصحة بتقديم الرعاية الكاملة لمصابي الحادث الإرهاب.

من جانبه قال اللواء محمد نور الدين، مساعد وزير الداخلية الأسبق، إن أجهزة الأمن المصرية مستيقظة للإرهاب، ونجحت خلال الفترة الماضية في إحباط العديد من العمليات الإرهابية، خاصة التي استهدفت دور العبادة بالتزامن مع الاحتفالات والأعياد.


وتابع "نور الدين" أن الأمن المصري لم يكن بعيدا عن هذه التقديرات من خلال رفع درجة الاستعداد القصوى منذ نحو شهر، ويقظته ضد أي عمل إرهابي.

وأوضح أن القوات الأمنية قامت بمداهمة ناجحة بعد القضاء على خلية إرهابية في العريش شمال سيناء، أسفرت عن مقتل 14 من عناصرها الإرهابية، مبيناً أن القوات المسلحة حققت نجاحات كبيرة في سيناء بعد انطلاق العملية الشاملة في فبراير/شباط الماضي.

تعليقات