سياسة

انتخاب أمل القبيسي رئيسا للمجموعة البرلمانية الدولية لمكافحة الإرهاب

الثلاثاء 2018.2.6 06:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 351قراءة
  • 0 تعليق
الدكتورة أمل عبدالله القبيسي - رئيسة المجلس الوطني الاتحادي

الدكتورة أمل عبدالله القبيسي - رئيسة المجلس الوطني الاتحادي

انتخب أعضاء المجموعة الاستشارية البرلمانية الدولية رفيعة المستوى المعنية بمكافحة الإرهاب والتطرف، خلال اجتماعها الأول بمقر الاتحاد البرلماني الدولي في جنيف، الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي رئيسا للمجموعة بالإجماع.

وجاء انتخاب الدكتورة أمل القبيسي تقديرا لإسهامها الشخصي في تأسيس المجموعة، ودور دولة الإمارات العربية المتحدة في التصدي للإرهاب والفكر المتطرف على الصعيدين الإقليمي والدولي، وحرصها على تحقيق الأمن والاستقرار في مختلف أرجاء العالم.

كما جاء الاختيار نظرا للدور الحيوي للمجلس الوطني الاتحادي في تعزيز التعاون البرلماني الدولي في مواجهة الإرهاب والتطرف، فضلا عن دوره على صعيد إصدار القوانين والتشريعات الخاصة بمكافحة الإرهاب والتطرف، وكذلك الدور الفاعل للمجلس على صعيد الدبلوماسية البرلمانية.

وألقت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي خلال الجلسة الأولى للمجموعة كلمة حظيت بتقدير الأعضاء نظرا لما انطوت عليه من تأكيد بالغ على ضرورة التعاون والتكاتف الدولي في مواجهة خطر الإرهاب والفكر المتطرف.

ودعت أعضاء المجموعة إلى بذل أقصى الجهود والعمل كفريق واحد في مواجهة الإرهاب والتطرف الذي يهدد الأجيال المقبلة.

وقالت الدكتورة أمل القبيسي في كلمتها إن تعاون الاتحاد البرلماني الدولي والأمم المتحدة بمنظماتها المتخصصة المعنية بمكافحة هذه الآفة الإجرامية يمثل نموذجا للتعاون المؤسسي الدولي في مكافحة الإرهاب والتطرف.

وأضافت "أشعر بتفاؤل كبير في نجاحنا معا، بحيث يكون عملنا ملهما لنماذج أخرى من التعاون المثمر والفعال بين الاتحاد البرلماني الدولي والأمم المتحدة في مجالات عديدة وقضايا تهم شعوبنا جميعا".

وقد أشاد أعضاء المجموعة بالجهود الكبيرة والفاعلة للدكتورة القبيسي ودورها في طرح القضايا التي لها علاقة مباشرة بتحقيق الأمن والاستقرار والسلام، خاصة فيما يتعلق بمجال مكافحة الإرهاب والتطرف ورصيدها الحافل من العمل الدؤوب، بالإضافة إلى الخبرات والإسهامات والإنجازات التي حققتها على الصعد الوطنية والإقليمية والدولية.

وتعتبر المجموعة الاستشارية البرلمانية الدولية رفيعة المستوى المعنية بمكافحة الإرهاب والتطرف، الأولى من نوعها على المستوى العالمي، والإطار المؤسسي الأول من نوعه للتعاون بين الاتحاد البرلماني الدولي والأمم المتحدة في مكافحة الإرهاب والتطرف، وجاء تشكيلها بناء على مطالبات ومقترحات سابقة تقدم بها المجلس الوطني الاتحادي خلال مشاركته في اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي قادتها وقدمتها الدكتورة أمل القبيسي.

وتضم المجموعة في عضويتها "15" رئيس برلمان ورؤساء لجان برلمانية مهمة وممثلي برلمانات وأعضاء من اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني الدولي يمثلون مختلف المجموعات الجيوسياسية في الاتحاد، وتهدف إلى تنظيم المؤتمرات البرلمانية الإقليمية والعالمية؛ وإنشاء شبكة برلمانية عالمية لتعزيز التعاون بين لجان الأمن البرلمانية الوطنية وتنظيم برامج بناء القدرات للبرلمانات بشأن مكافحة الإرهاب والتطرف؛ وإعداد تقرير سنوي برلماني عن تنفيذ قرارات الأمم المتحدة والاتحاد البرلماني الدولي ذات الصلة.

كما تهدف إلى وضع أفضل الممارسات والمبادئ التوجيهية للبرلمانيين؛ وتنسيق أنشطة الاتحاد البرلماني الدولي القائمة في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف، وتعزيز القدرات المعرفية للبرلمانات الوطنية ولاسيما فيما يتعلق بالمتطلبات الدولية لمنع الإرهاب ومكافحة التطرف؛ بالإضافة إلى تشجيع اعتماد تشريعات وطنية جديدة أو معدلة لمكافحة الإرهاب والتطرف؛ والتشجيع على تبادل الخبرات والممارسات التشريعية بين البرلمانيين في مجال مكافحة الإرهاب.

تعليقات