مجتمع

أمل القبيسي: شهداء الواجب قدموا أرواحهم الغالية في سبيل الحق

الأربعاء 2017.11.29 05:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 377قراءة
  • 0 تعليق
الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي

الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي

قالت الدكتورة أمل عبد الله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، في كلمة بمناسبة يوم الشهيد: "إن الإمارات تعيش يوما وطنيا تاريخيا من أيامها الوطنية تؤكد فيه أن "البيت متوحد" ويظهر جليا في التلاحم الوطني الوثيق بين القيادة الرشيدة وشعب الإمارات، وهذا ما لمسناه ورأيناه من استعداد كل مواطن إماراتي للذود عن الوطن وحمايته من الطامعين والحاقدين".

وأضافت أن يوم الشهيد يجسّد ملحمة إماراتية وطنية تاريخية حيّة راسخة لبطولات شهدائنا الأبرار، ويثبت أن جنود الإمارات سيوف الدولة وحصنها المنيع لمواجهة الشدائد ولينعم بالأمان.

وأشارت إلى أن تخصيص الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يوما للشهيد يؤكد أن الوطن لا ينسى أبدا أبناءه الذين يضحون دفاعا عنه في ساحات العز والشرف ويعملون من أجل رفعته وعزته.

ووجهت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي تحية إكبار وإجلال إلى شهداء الإمارات الأبرار الذين جادوا بدمائهم الزكية بتضحياتهم العظيمة وسطروا بطولات سيرويها التاريخ للأجيال المقبلة بكل فخر واعتزاز، مؤكدة أن نيل الشهادة في سبيل الله دفاعا عن الأوطان أغلى وسام شرف يحمله أي إماراتي.

وقالت: "إن هذه الذكرى تتجدد هذا العام وقواتنا المسلحة ترفع رايات العز والمجد بانتصاراتها وإنجازاتها الوطنية.. وتوجهت بالشكر والعرفان لأبناء القوات المسلحة حماة الوطن، مؤكدة أنه بفضل قواتنا الباسلة ينعم الوطن بالأمان ويسير واثقا نحو مستقبل مشرق ومشرف".

ونوهت بأن احتفاء الإمارات بيوم الشهيد يرفع راية الفخر والاعتزاز بتضحيات شهدائها الأبرار دفاعا عن قيمها الحضارية والأخلاقية والإنسانية التي أرساها القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" على قيم البذل والعطاء ومناصرة الحق ونصرة المظلوم.

وأكدت أن شهداء الواجب قدموا أرواحهم الغالية في سبيل الحق ورفعة الوطن وأمنه واستقراره ومستقبل أبنائه، وخلدوا أسماءهم بأحرف من نور في التاريخ رمزا للتضحية والفداء وعنوانا للمبادئ الإماراتية السامية والراسخة في نفوس قادتها وأبنائها.. منوهة بأن ما يزيد من معنى هذا اليوم ومغزاه الوطني والتاريخي هو تزامنه مع احتفالات الدولة باليوم الوطني.

وأضافت الدكتورة أمل القبيسي أن يوم الشهيد يؤكد مدى الوحدة والمحبة والتلاحم بين القيادة الرشيدة وشعب الإمارات، وعلى رأسهم الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وأخوه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وحكام الإمارات، ليؤكد التكريم الكبير الذي تكنه القيادة الحكيمة لهؤلاء الذين قدموا أرواحهم دفاعا عن الوطن وعزته وكرامته.

وقالت الدكتورة القبيسي: "إننا نعيش لحظات وطنية مهمة تؤكد أننا كلنا فداء لوطننا وقيادتنا، وأن البيت متوحد صفا واحدا للذود عن وطننا الحبيب وحمايته من أي حاقد أو متربص"، داعية المولى عز وجل أن يحفظ الإمارات في قلوب الجميع تحت القيادة الحكيمة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة.

وأضافت: "جاء اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.. تسمية منطقة نصب الشهداء باسم واحة الكرامة تخليدا لأسماء وتضحيات شهداء الوطن لتروي سيرتهم العطرة النبيلة لتبقى حية في نفوس جميع الأجيال ينهلون منها معاني العزة والرفعة والولاء للوطن وقيادته الرشيدة ".

وأوضحت أن "واحة الكرامة" هي واحة شرف لأبناء الإمارات البارين لدينهم ووطنهم وشعبهم الذين تنحني لهم الهامات والقامات فخرا بهم.. كما تعزز مسيرة وطن بات مثالا لكل الشعوب الساعية للرفعة والتقدم والازدهار.. وتأتي هذه التسمية واحة الكرامة تذكيرا لنا بأننا كلنا نعمل لوطن واحد، وأن وطننا هو وطن الكرامة، وأن كرامة أهلنا جزء من كرامتنا.

وقالت إن يوم الشهيد تحول إلى يوم فخر ومحبة وبمشاركة جميع أبناء الدولة؛ فالكل على قلب رجل واحد يعبرون ويسطرون أروع القصص في حب بلادهم.

ووجهت تحية إجلال وتقدير لكل أم وأب وزوجة وابن وابنة في هذا اليوم؛ لما سطروه من دروس في الثبات والعطاء والوطنية والتلاحم ونكران الذات وإعلاء مصالح الدولة العليا وقيمها.

وأضافت أن أمهات شهداء الإمارات نماذج نفخر بهن.. وأسماء ستبقى محفورة في تاريخ دولة الإمارات، وقدمن الدليل على عمق الوعي الوطني لدى المرأة الإماراتية ومقدرتها على أن تقدم النموذج المشرف للوطنية والبذل والعطاء؛ حيث ضرب ثبات أمهات الشهداء أروع الأمثلة في حب الوطن والولاء لقيادته والتضحية بفلذات أكبادهن فداء للوطن.

وأعربت القبيسي لأمهات ولأهالي الشهداء عن اعتزازها واعتزاز أعضاء المجلس الوطني الاتحادي وشعب الإمارات وفخرهم بهم.. سائلة الله أن يحفظ دولة الإمارات وقيادتها وشعبها، مشيرة إلى أن درجة الشهداء كبيرة ومنزلتهم رفيعة؛ فهم "أحياء عند ربهم يرزقون".

وشددت على أن جنودنا البواسل في القوات المسلحة حصننا الحصين ودرعنا المتين ومنعة حاضرنا وقوة مستقبلنا وشعلة مسيرتنا، وهم موضع فخر واعتزاز، وسطروا صفحات مجيدة من البذل والتضحية، ورفعوا راية الدولة خفاقة عالية، متحلّين بالشجاعة والبسالة، متسلحين بالعزيمة والإقدام، لا يثنيهم عن واجبهم شيء، متآزرين متلاحمين وبحبل الله معتصمين وبالأجر العظيم مستبشرين وبنصر الله موعودين.. داعية الله أن يحفظ هذه البلاد وقيادتها وشعبها وأن يوفق قيادتها الرشيدة ويسدد خطاها وأن يحمىي الإمارات ويحفظ قيادتها الرشيدة ويصون أبناءها ويجعل رايتها مرفوعة عاليا.

تعليقات