ثقافة

نشوء الحضارات الجديدة.. الخليج والطاقة «1»

السبت 2018.12.8 09:04 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 354قراءة
  • 0 تعليق
يحيى الأمير

وصلت الحضارة الإنسانية اليوم إلى تحولات مفصلية للغاية، ولعلنا لا نبالغ إذا قلنا إن تلك التحولات تمتد لتشمل إعادة بناء معايير الحضارة أصلا، وتفتيت القوالب والإطارات القديمة باتجاه نماذج جديدة ومختلفة في كل شيء.

ظل العالم يعتمد الزمن والتقادم كعامل محوري وأساسي في قياس الحضارة وهيمنت على الذهنية الإنسانية تلك الفكرة إلى الدرجة التي ترسخت معها الزمنية بصفتها معيارا أساسياً للحضارات، وتتكرر دائما أوصاف عن حضارات إنسانية عديدة بأنها حضارات تمتد لأكثر من كذا ألف سنة ويحدث التنافس أحيانا في حساب السنين لتقول كل حضارة عن ذاتها بأنها الأقدم والأكثر عراقة.

كيف بات الخليج منطلقا للحضارات الجديدة حين شهد ولادة قيادات سياسية استطاعت تأسيس نموذج جديد جعل من قوة الطاقة عناصر فاعلة في بناء الأمن وتأسيس علاقة الدولة الوطنية الخليجية بالعالم، والعمل على تطوير نماذج حضارية جديدة؟

العامل الثاني الذي يمكن ملاحظته أثناء قراءة الحضارات الإنسانية وصورتها في الذهن العام، سنجد أن معظمها حضارات ماضوية سابقة، ولا تحمل في داخلها أي أبعاد مستقبلية، وفي الثقافة العربية يضاف إلى ذلك أثناء تناول وقراءة الحضارات الكثير من التفاخر والاعتزاز وفي سياق ماضوي سحيق في الغالب لا قيمة ولا تأثير له في المستقبل وفي مجرياته.

التحول الإنساني الكبير الذي حدث تَمثَّل في أن البشرية تجاوزت الحضارات الجغرافية الإقليمية إلى الحضارة الإنسانية الشاملة، فبينما كانت معابد السومريين وحدائق بابل المعلقة في العراق أمرا لا يتخيله ابن الصحراء مثلا لأنها كانت حضارة محدودة في جغرافيا محدودة، فقد أخذت الإنسانية، ومنذ منتصف القرن التاسع عشر، بإنتاج ما يمكن وصفه بالأدوات الحضارية أو الحضارة المنقولة التي أصبحت الآلة أبرز وأهم منتجاتها. لقد خرجت الآلة بالتحضر من كونها معلما محدودا في جغرافيا محدودة لتصبح أداة منتقلة يمكن أن تظهر في كل مكان في العالم، وكانت المرحلة الأولى التي تصبح فيها المنتجات الحضارية أمرا عاما قابلا للتداول والنقل من مكان لآخر، ولم تعد الجدوى الحضارية لتلك المنتجات لمن أنتجها فقط بل لمن يستخدمها أيضا، وفي كتابه "تاريخ الطاقة والحضارة" يطلق فاتسيلاف سميل على الفترة التي تمتد من منتصف القرن الثامن عشر إلى منتصف القرن التاسع عشر، (عصر التآزر)، وهي اللحظة المفصلية التي بات فيها المنتج الحضاري قابلا للتداول ولم يعد منتجا جغرافيا محدود الاستخدام والتأثير.

في المنطقة العربية التي تَوقَّف فيها الإنجاز الحضاري عند الإنجازات الجغرافية المحدودة، واصلت الثقافة تركيزها على الحضارة بوصفها قيمة تاريخية، وتحولت الحضارات التي شهدتها مختلف المدن العربية القديمة إلى مزارات حضارية، وفي الواقع إنه، ومن زاوية (التآزر) التي يقول بها فاتسلاف، لا يمكن اعتبار ذلك خللا حضاريا كبيرا لو أن تلك الحضارات العربية التحقت مبكرا بزمن الآلة وأصبحت جزءا منه استخداما وإنتاجا، لكن ظهور ما يمكن وصفه بالممانعة الحضارية، والتي كان من أبرز أسبابها انشغال العقل العربي بالمنتج النظري على حساب المنتج المادي أضر كثيرا بالفاعلية الحضارية لهذه المنطقة.

تركز الإنتاج النظري للثقافة العربية، ومنذ القرن التاسع الميلادي، في جانبين: الشعر والفقه، وهما بدورهما لعبا دورا محوريا في التعلق بالماضي والدفاع عنه، وبناء ممانعة ثقافية ضد النماذج العالمية لحضارة الآلة.

لم يكد ينتهي القرن التاسع عشر، حتى كانت الآلة تقود تحولا جديدا في الحضارة الإنسانية، وعرفت أوروبا سكك الحديد والمواصلات الحديثة وتطورت الطاقة من الفحم إلى البخار ليحدث التحول العظيم بعد ذلك.

اصطدمت الحضارة بالطاقة كأهم التحديات التي تواجهها، وبعد أن ازدهر إنتاج الآلة واجهت الحضارة البشرية تحديا ضخما يتمثل في تشغيل تلك الآلة، ومن الفحم إلى البخار كان النفط هو الاكتشاف العظيم الذي أسهم بشكل فاعل في إعادة تدوير أركان المعادلة الحضارية حول العالم، وعادت الجغرافيا لتلعب دورا جديدا في النقلات الحضارية في العالم، هذه المرة من خلال مبدأ تشاركي ربما تصح فيه العودة مرة أخرى لمصطلح زمن التآزر الذي أطلقه فاتسلاف، هذه المرة بين دول الآلة ودول الطاقة.

التحول السياسي الكبير الذي أسهم في دعم المعادلة الحضارية الجديدة تمثل في نشوء الدولة الوطنية الحديثة التي استقر نموذجها بشكل فعلي بعد الحرب العالمية الثانية.

إذن باتت الحضارة الإنسانية مقرونة بعنصرين وجغرافيتين هما: بلاد الآلة وبلاد الطاقة، وبمستويات تشاركية عالية وغير مسبوقة.

في الأسبوع القادم، نعرف سويا كيف بات الخليج منطلقا للحضارات الجديدة حين شهد ولادة قيادات سياسية استطاعت تأسيس نموذج جديد جعل من قوة الطاقة عناصر فاعلة في بناء الأمن وتأسيس علاقة الدولة الوطنية الخليجية بالعالم، والعمل على تطوير نماذج حضارية جديدة.

نقلا عن "عكاظ"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات