اقتصاد

مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج يعقد اجتماعه الـ18 برئاسة المنصوري

الخميس 2018.6.21 12:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 406قراءة
  • 0 تعليق
أعضاء مجلس الإدارة لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج

أعضاء مجلس الإدارة لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج

ترأس المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد الإماراتي، اجتماع مجلس الإدارة الـ18 لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج الذي عقد بدبي، اليوم الخميس، بمقر وزارة الاقتصاد. 

واستعرض المهندس سلطان بن سعيد المنصوري أداء المجلس خلال الربع الأول لعام 2018 وأهدافه الاستراتيجية المقبلة وأهم المشاركات والمبادرات الجارية والإنجازات التي تم تحقيقها.. مشيداً بالمستوى العام لأداء المجلس خلال الفترة الماضية ودوره في دعم الاستثمارات الإماراتية الصادرة. كما استعرض ملف توصيات اللجنة التنفيذية وطلبات الانضمام لعضوية مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، حيث وافق مجلس الإدارة بقبول عضوية مصرف أبوظبي الإسلامي عن فئة المستثمرين، وعضوية مكتب المستشار الدولي للاستشارات القانونية عن فئة الشركات الاستشارية.

حضر الاجتماع، محمد شرف، مساعد الوزير للشؤون الاقتصادية والتجارية بوزارة الخارجية والتعاون الدولي، نائب رئيس مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، عبدالله ثاني الفلاسي، رئيس مجلس إدارة مجموعة ثاني للاستثمار، نائب رئيس مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، عبدالله بن أحمد آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، راشد سعود الشامسي، مدير دائرة مساندة الأعمال والشؤون التجارية -أدنوك، عضو مجلس إدارة بروج، رئيس اللجنة التنفيذية لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، عبدالعزيز بن يعقوب السركال، المدير العام لشركة دبي للاستثمار، سيف محمد السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، جمال سيف الجروان، الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، عمر المهيري، مدير العلاقات الحكومية لموانئ دبي العالمية، محمد عبدالله عبدالجليل الفهيم، رئيس مجموعة الفهيم لتخطيط الأعمال والأداء، خالد المالك، الرئيس التنفيذي للعقارات لدى دبي القابضة، المهندس عبدالله الجزيري، نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الاستراتيجية والحوكمة المؤسسية لمجموعة اتصالات.

وأكد الاجتماع أهمية مواصلة النمو والتطور والارتقاء بالأداء بما يحقق رؤية الإمارات 2030 في الريادة والتنافسية وتعزيز مكانتها وموقعها الاقتصادي والاستثماري على الخارطة العالمية، وبذل المزيد من الجهود في سبيل تحقيق رؤية ورسالة وأهداف المجلس.

كما أكد المجلس أن دولة الإمارات العربية المتحدة تتقدم بخطى واثقة ورؤية واضحة للمستقبل، ونحو القفزة اللافتة التي حققتها الإمارات وانضمامها إلى قائمة الدول العشر الأولى في مجال التنافسية، وتجسيد القفزات المتتالية في تصنيف الدولة تبعث برسالة واضحة حول متانة اقتصاد الدولة وريادتها إقليمياً وعالمياً في توفير بيئة توفر جميع مقومات النمو والاستدامة للأعمال والاستثمارات.

وأكد مجلس الإدارة أن هذا الإنجاز المتميز هو ثمرة طبيعية لرؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الإمارات، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم حكام الإمارات حيث كانت تلك التوجيهات الحكيمة هي المحرك الأول لإطلاق الجهود، وتعزيز التعاون وتكامل الأدوار بين مختلف الجهات المعنية في الإمارات، الأمر الذي أسهم في إحراز هذه النتيجة الطيبة التي تمثل مبعث فخر واعتزاز لدولة الإمارات.

وأشاد مجلس الإدارة بدور مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج التثقيفي والتوعوي للمستثمر الإماراتي، واستعراضه الاتفاقيات التجارية والاقتصادية والتي تغطي جميع مجالات التعاون الاقتصادي والتجاري والفني، والخدمات الجوية، والتجارة الحرة واتفاقيات منع الازدواج الضريبي، لحماية وتعزيز الاستثمارات الإماراتية الخارجية، إضافة لاستكشاف وتقييم الفرص الاستثمارية المطروحة دولياً أمام المستثمر الإماراتي، في عدد من القطاعات الحيوية المجدية تشمل الطاقة والتعدين والتصنيع والبنية التحتية والخدمات اللوجستية والزراعة والأعمال التجارية والسياحة والضيافة والعقارات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والصيرفة والتمويل والخدمات الاستشارية، فضلاً عن الارتقاء بقنوات العلاقات التجارية والاستثمارية الثنائية، وتعزيز أواصر التعاون والتواصل وتنمية العلاقات الترابطية مع جميع دول العالم لا سيما في تلك المرحلة التي تشهد تعافي وانتعاش الاقتصاد العالمي، لمواكبة جهود دولة الإمارات لتحقيق طفرة على صعيد علاقتها مع دول العالم ككل.

وأوصى مجلس الإدارة بمد جسور التنسيق والتواصل مع جميع الهيئات والدوائر على مستوى الدولة لمزيد من التقييم والتخطيط المستقبلي ومواكبة أحدث التطورات والالتزام بأفضل الممارسات العالمية، لتكاتف الجهود ليس لمجرد العمل الدؤوب وبذل الجهد وسمو الرؤية فحسب، وإنما ليعكس التفاهم والانسجام التام في الرؤى، لتطوير وتوفير جميع متطلبات المرحلة المقبلة خاصة ما يتعلق بالاستثمارات الصادرة ومبادرات دولة الإمارات مع الدول الشقيقة لاستمرار جهود تعزيز التنوع الاقتصادي والتنمية المستدامة.

ووجّه المجلس، الدعوة للشركات الإماراتية الاستثمارية للتعرف على رسالة وأهداف مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج عن قرب، والأدوار المنوطة به والانخراط في عضوية المجلس.

تعليقات