مجتمع

بالصور.. الإمارات تواصل مبادراتها الإنسانية بباكستان خلال رمضان

سفارة الإمارات بإسلام آباد توزع 150 ألف كيس دقيق

السبت 2018.5.26 01:10 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 181قراءة
  • 0 تعليق
الإمارات تواصل مبادراتها الإنسانية في باكستان

الإمارات تواصل مبادراتها الإنسانية في باكستان

نفذت سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في إسلام آباد، مشروع توزيع 150 ألف كيس دقيق، مقدمة كهبة من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في ثلاثة أقاليم رئيسية بجمهورية باكستان الإسلامية، شملت السند والبنجاب وبلوشستان.  

وأطلق المشروع، حمد عبيد الزعابي، سفير دولة الإمارات في إسلام آباد، الذي قال إن هذه المبادرة الإنسانية في الشهر الكريم دأبت دولة الإمارات العربية المتحدة على تنظيمها لمساعدة الفئات المعوزة والمحتاجة في مختلف أنحاء ومناطق جمهورية باكستان الإسلامية.  


وقال "الزعابي" إن مكارم الإمارات الإنسانية مستمرة في هذا الشهر الفضيل، بتوجيهات ودعم القِيادة الرشيدة، معرباً عن أمله في استمرار التعاون الأخوي بين البلدين الشقيقين من خلال هذه المبادرات الإنسانية، والتي تعكس المكانة المميزة للعلاقات الثنائية بين الإمارات وباكستان.

وأشار إلى أن إطلاق مبادرة توزيع 150 ألف كيس دقيق، تأتي بالتنسيق مع الحكومات المحلية، من خلال فرق عمل تعمل طوال الوقت لضمان وصولها للمحتاجين، وذلك تقديراً وإكراماً للفئات المتعففة في باكستان، وإيماناً بالعلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين الشقيقين، معرباً عن أمله في أن تبقى هذه المبادرات عنواناً للمحبة والأخوة والمودة بين البلدين الشقيقين.


وقال سفير دولة الإمارات في باكستان إن تاريخ مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية حافل في جمهورية باكستان الإسلامية، والتي تترجم رؤيتها ورسالتها على أرض الواقع بدعم وتوجيهات القِيادة الرشيدة، والتي ترتكز على خدمة البشرية من خلال برامج مساعدات جادة لأهل العوز والكفاف، والمساهمة في نشر روح التسامح بين البشر لخدمة المحتاجين في مختلف أنحاء المعمورة، ومد جسور التعاون مع المنظمات المحلية والعالمية المشتركة في العمل الإنساني، وتوفير الدعم المادي لبرامج البِر المختلفة، ونشر ثقافة التكافل الاجتماعي في مجتمع الإمارات والمجتمعات الصديقة والمحتاجة، وتشجيع العمل التطوعي في مختلف جوانبه الإنسانية، والدعم المعنوي لأصحاب المبادرات الإنسانية المتميزة وتشجيع أهل الخير للمبادرة والإقدام.

تعليقات