سياسة

آبي أحمد: الشيخ محمد بن زايد كان له دور كبير في السلام مع إريتريا

الثلاثاء 2018.9.18 10:39 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1585قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وآبي أحمد - أرشيفية

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وآبي أحمد - أرشيفية

قال رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد إن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، كان له دور كبير في عودة العلاقات الدبلوماسية بين إثيوبيا وإريتريا.

وأوضح آبي أحمد، في حوار لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن السلام مع إريتريا كان على قائمة أولوياته، وهو ما دفعه إلى طلب المساعدة من قادة الدول المتواصلين مع إريتريا، لإبلاغها باستعداده للتشاور.

وأشار رئيس وزراء إثيوبيا إلى أن العديد من القادة تقدموا بالمساعدة، لكنه خص بالذكر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لما يحظى به من مكانة كبيرة في أسمرة، وكذلك كون إحلال السلام بين إثيوبيا وإريتريا إحدى أكبر أولوياته.

جدير بالذكر أن جدة استضافت، الأحد الماضي، قمتين قدمت خلالهما السعودية رعاية لاتفاقيات مصالحة تاريخية، بين إثيوبيا وإريتريا، وكذلك إريتريا وجيبوتي، في خطوة اعتبرها المراقبون تتويجا لجهد سعودي إماراتي لإعادة التوازن إلى القرن الأفريقي وبناء منظومة أمن إقليمي محصنة.

ووقع رئيس إريتريا أسياس أفورقي ورئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد اتفاقية سلام بين البلدين، برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

وقال متابعون وسياسيون، في تصريحات منفصلة لـ"العين الإخبارية"، إن الصلح بين البلدين، ضربة قاصمة من السعودية والإمارات للمشاريع الفوضوية بالمنطقة، مشيرين إلى أن هذا السلام سيمهد شرق أفريقيا ومنطقة القرن الأفريقي، لإجهاض مخططات إيران وتركيا وقطر، لتهديد الأمن القومي العربي وتهديد التجارة العالمية، والعمل على زعزعة الاستقرار في منطقة الخليج.

تعليقات