سياسة

وزير خارجية إريتريا إلى أديس أبابا في ثالث زيارة خلال شهر

الجمعة 2018.8.10 05:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 691قراءة
  • 0 تعليق
وزير الخارجية الإريتري مع رئيس وزراء إثيوبيا- أرشيف

وزير الخارجية الإريتري مع رئيس وزراء إثيوبيا- أرشيف

يصل وفد إريتري، اليوم الجمعة، إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، برئاسة وزير الخارجية الإريتري، عثمان صالح، في زيارة هي الثالثة من نوعها منذ عودة العلاقات الإثيوبية الإريترية في يوليو/ تموز الماضي. 

ومن المتوقع أن يجري الوفد الإريتري لقاءات مع مسؤولين إثيوبيين رفيعي المستوى لبحث العلاقات الثنائية والتعاون الاقتصادي بين البلدين.

وتأتي الزيارة عقب اتفاق تاريخي بين إثيوبيا وإريتريا وتوقيعهما على إعلان سلام وصداقة في التاسع من يوليو/ تموز الماضي بالعاصمة الإريترية أسمرا، تم بموجبه تطبيع العلاقات بالكامل وفتح السفارات وتطوير موانئ واستئناف رحلات الطيران، في بوادر ملموسة على التقارب الذي أنهى عداء استمر 20 عاما.

يذكر أن إعلان التاسع من يوليو/ تموز، أنهى رسميا واحدة من أطول المواجهات العسكرية في أفريقيا، والتي زعزعت الاستقرار في المنطقة، ودفعت الحكومتين إلى ضخ أموال طائلة من ميزانيتيهما للإنفاق على الأمن والقوات. 

واستأنفت الخطوط الجوية الإثيوبية في 18 يوليو/تموز الماضي، رسميا أول رحلة تجارية من إثيوبيا إلى العاصمة الإريترية أسمرا للمرة الأولى منذ 20 عاما، بعد انقطاع العلاقات بين البلدين عقب اندلاع الحرب بينهما في 1998. 

وجاءت هذه الخطوة عقب اختتام الرئيس الإريتري، أسياس أفورقي، زيارته التاريخية لإثيوبيا، التي استمرت 3 أيام، أنهى بها قطيعة دامت نحو عقدين بين البلدين، وأعاد خلالها افتتاح سفارة بلاده بأديس أبابا.. 

وحطت السبت الماضي، طائرة الخطوط الجوية الإريترية، بمطار أديس أبابا، وذلك للمرة الأولى منذ 20 عاما، بعد انقطاع العلاقات بين إثيوبيا وإريتريا عقب اندلاع الحرب بينهما عام 1998.

وترأس وزير النقل والاتصالات الإريتري، تسفاسلاسي برهاني، وفد بلاده الذي وصل إلى إثيوبيا على متن الطائرة، التي أقلت أيضا عددا من رجال الأعمال والفنانين والأدباء، وكان في استقبالها بمطار أديس أبابا وزيرة الدولة للشؤون الخارجية الإثيوبية، هيروت زمني، إلى جانب حشد كبير من المواطنين.

تعليقات