اقتصاد

خبراء يناقشون تحديات "ندرة المياه" بالقمة العالمية لطاقة المستقبل

الإثنين 2019.1.14 06:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 94قراءة
  • 0 تعليق
ملتقى WFES للمياه يمثل منصة رائدة لمناقشة القضايا المتعلقة بالمياه

ملتقى WFES للمياه يمثل منصة رائدة لمناقشة القضايا المتعلقة بالمياه

تستضيف "القمة العالمية لطاقة المستقبل (WFES)، في أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019، "ملتقى WFES للمياه" الأول من نوعه لاستعراض أحدث الأفكار والتقنيات التي تساعد على وضع حلول فعالة للتحديات العالمية لندرة المياه والمساهمة في دعم استراتيجية أمن المياه في دولة الإمارات. 

ويقام الملتقى يومي 14 و15 يناير تحت عنوان "إعادة تعريف العلاقة بين الطاقة والمياه والغذاء لتحسين الكفاءة والأمن والاستدامة".

ويهدف الملتقى، الذي يتم تنظيمه بالشراكة مع "المنظمة الدولية لتحلية المياه"، إلى تسليط الضوء على العلاقة المتداخلة والمتطورة بين إنتاج المياه والطاقة من جهة، والتطورات التكنولوجية التي تمهد لمستقبل أكثر استدامة من جهة ثانية، خاصةً من حيث خفض البصمة الكربونية والتكلفة في إنتاج المياه النظيفة.

ويشارك في الملتقى عدد من المتحدثين والخبراء لمناقشة التقنيات الإحلالية الجديدة الرامية إلى تطوير حلول مبتكرة لاستدامة الموارد، وتعزيز مخزونات المياه المستخدمة في إنتاج الأغذية، وترشيد الموارد المائية المخصصة للزراعة.

وقال ميغيل أنخيل سانز، رئيس المنظمة الدولية لتحلية المياه: "سيكون ملتقى WFES للمياه؛ من موقعه كمنصة مهمة لمشاركين مرموقين من دولة الإمارات والمنطقة والعالم، قادراً على تسليط الضوء على مجموعة واسعة من الحلول التقنية المبتكرة التي من شأنها أن تعزز الحفاظ على المياه وتحسّن إدارتها".

وأضاف: "يبرز الملتقى أيضاً أهم القضايا المتعلقة بقطاع المياه واقتراح الحلول الناجعة والتعريف بالفرص المتوفرة، بدءاً من تقنيات الجيل الجديد المستقبلية الحديثة التي تعزز إدارة الموارد وكفاءتها، مروراً بتعزيز رؤوس الأموال المستثمرة في هذا المجال، ووصولاً إلى إصلاح السياسات".

وتضم قائمة المتحدثين في الملتقى شخصيات مرموقة في القطاع من ضمنها المهندسة فاطمة الفورة الشامسي، وكيل الوزارة المساعد لشؤون الكهرباء وطاقة المستقبل، وزارة الطاقة والصناعة، الإمارات العربية المتحدة، وميغيل أنخيل سانز، رئيس المنظمة الدولية لتحلية المياه، ومدير قطاع معالجة التنمية الاستراتيجية، سويز، فرنسا، وخالد بن زويد القريشي، الرئيس التنفيذي لشركة المياه والكهرباء المحدودة، المملكة العربية السعودية، والمهندس ناصر لوتاه، النائب التنفيذي لرئيس هيئة كهرباء ومياه دبي، الإمارات العربية المتحدة، والدكتور أولكاي أونفر، نائب مدير إدارة الأراضي والمياه في منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) نائب رئيس لجنة الأمم المتحدة المعنية بالموارد المائية، إيطاليا، وسلطان رحيم زودا، النائب الأول لوزير الطاقة والموارد المائية، طاجيكستان.

ووفقاً لمنتدى الاقتصادي العالمي، شكلت الأزمات المرتبطة بالمياه، وعلى مدى الأعوام الأربعة المتتالية السابقة، واحدة من أكبر 5 أخطار عالمية من حيث تأثيراتها على العالم، وفي ظل عدم حصول 2.1 مليار إنسان على مياه شرب نظيفة، فضلاً عن عدم امتلاك 4.5 مليار إنسان خدمات صرف صحي آمن، ثمة حاجة ملحّة لإيجاد حلول مستدامة للتحديات الضاغطة على موارد المياه والمتسببة بشحّها.

وقالت شانون مكارثي، أمين عام الرابطة الدولية لتحلية المياه: "يوفر ملتقى WFES للمياه منصة رائدة لصنّاع القرار وأصحاب المصلحة من الممارسين ومعاهد البحوث والقطاع الخاص، إضافة إلى الممولين وقادة الأعمال للتواصل ومناقشة القضايا الملحة المتعلقة بالمياه، وتبادل الخبرات، والتعاون في سبيل تلبية احتياجات التنمية المستدامة في المنطقة".

وأضافت: "يجمع الملتقى بين نخبة من الخبراء وقادة قطاعات الأعمال ومطوري التكنولوجيا والمستخدمين لإيجاد حلول لأزمة المياه على المستويات العالمية والإقليمية والوطنية، ومن خلال هذا الحدث، نقدّم فرصة لكل المهتمين للعمل معاً تحت مظلة واحدة وتبادل الأفكار حول التحديات المشتركة".

كما تسعى الفعالية إلى التعامل مع أحد أكثر تحديات الاستدامة الملحّة المتمثلة في المناطق القاحلة على امتداد منطقة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث يأتي انعقاد الملتقى في وقت حساس تبرز فيه ضرورة زيادة قدرات تحلية مياه البحر لتلبية الطلب الإقليمي المتوقع نظراً إلى تنامي السكان السريع، وتخطو الحكومات في المنطقة خطوات حثيثة لتنفيذ مشاريع طموحة تهدف إلى خفض الاعتماد المحلي للدول على محطات تحلية المياه المكلفة واللجوء إلى استخدام تقنيات صديقة للبيئة تحقق كفاءة أكبر في استخدام الطاقة لإنتاج المياه.

وتعد المياه من الركائز السبع الأساسية لأسبوع أبوظبي للاستدامة، إلى جانب الطاقة والتغير المناخي، ومستقبل التنقل، واستكشاف الفضاء، والتكنولوجيا الحيوية، والتكنولوجيا لحياة أفضل، والرقمنة.

وفضلاً عن مشاركة 40 متحدثاً دولياً رائداً في الملتقى، من المتوقع أن يشهد معرض WFES للمياه مشاركة أكثر من 2000 زائر وانعقاد 2500 اجتماع مجدول من الشركات العارضة والعديد من الجهات الحكومية.

يذكر أن القمة العالمية لطاقة المستقبل تقام تحت رعاية كريمة من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات، باستضافة شركة مصدر والشراكة مع دائرة الطاقة في أبوظبي.

 وتعد هذه القمة منصة عالمية تربط قطاع الأعمال بالابتكار في مجالات الطاقة والتكنولوجيا النظيفة والكفاءة للوصول إلى مستقبل مستدام.

وتتولى شركة "ريد للمعارض" تنظيم القمة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك) تحت شعار "استشراف المستقبل باعتماد الإحلال التكنولوجي"، ويعكس هذا الشعار رسالة القمة الرامية إلى تحفيز الاستدامة على الصعيد العالمي.


تعليقات