تكنولوجيا وسيارات

صدمة جديدة.. فيسبوك منحت بيانات المستخدمين لـ60 شركة منها أبل وسامسونج

الإثنين 2018.6.4 08:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 78قراءة
  • 0 تعليق
فيسبوك سمحت للشركات بالوصول إلى بيانات المستخدمين

فيسبوك سمحت للشركات بالوصول إلى بيانات المستخدمين

في صدمة جديدة لمستخدمي شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن فيسبوك وقعت اتفاقيات تسمح لشركات الهواتف والأجهزة بالوصول إلى كميات مهولة من المعلومات الشخصية لمستخدمي فيسبوك. 

وتوصلت فيسبوك إلى شراكات تبادل البيانات مع ما لا يقل عن 60 شركة، من بينهم أبل وأمازون وبلاك بيري ومايكروسوفت وسامسونج، خلال العقد الأخير، قبل أن تصبح تطبيقات فيسبوك متاحة على نطاق واسع على الهواتف الذكية، وفقًا لمسؤولي فيسبوك.

وسمحت الاتفاقيات لفيسبوك بتوسيع نطاقه، وجعلت شركات الهواتف توفر للعملاء خصائص الشبكة الاجتماعية مثل إرسال الرسائل وأزرة الإعجاب ودفاتر العناوين، وفقًا لتحقيق مطول أجرته الصحيفة الأمريكية.

وأتاح موقع فيسبوك لشركات الهواتف الوصول إلى بيانات أصدقاء المستخدمين بدون موافقتهم الصريحة، حتى بعد إعلان فيسبوك أنه لن يشارك مثل هذه المعلومات مع الغرباء، وكان بإمكان بعض شركات الهواتف استرجاع معلومات شخصية حتى من أصدقاء المستخدمين الذين اعتقدوا أنهم منعوا أي مشاركة.

ولا تزال بعض الشركات سارية المفعول رغم أن فيسبوك بدأ في تقليصها في أبريل/نيسان الماضي، وخضع فيسبوك لتدقيق مكثف من قبل النواب والمنظمين بعد نشر تقارير إخبارية في مارس/آذار عن إساءة استخدام شركة كامبريدج أناليتيكا للمعلومات الشخصية لملايين من مستخدمي فيسبوك.

وفي أثناء حالة الغضب التي أعقبت فضيحة كامبريدج أناليتيكا، قال قادة فيسبوك إنه تم إيقاف هذا النوع من الوصول للمعلومات الذي استغلته شركة كامبريدج في 2014 بحلول العام الذي تلاه، عندما منعت فيسبوك المطورين من جمع المعلومات من أصدقاء المستخدمين، ولكن لم يفصح مسئولو الشركة عن أن فيسبوك أعفى شركات الهواتف وأجهزة التابلت أو أي أجهزة أخرى من مثل هذه القيود.

وفي مقابلات، دافع مسئولو فيسبوك عن أن مشاركة البيانات متسقة مع سياسات الخصوصية الخاصة بفيسبوك وتعهداته للمستخدمين، وقالوا إن الشركات تحكمها عقود قيدت بصرامة استخدام البيانات بما في ذلك أي بيانات مخزنة على خوادم الشركات، وأضافوا أنهم لا يعرفون أي حالة تم إساءة استخدام المعلومات فيها.

وأشار المسؤولون إلى إن الشركة تنظر إلى شركائها من شركات الهواتف على أنهم ملحقات لفيسبوك يخدمون مستخدميها البالغ عددهم أكثر من ملياري مستخدم.

وبإمكان بعض الشركاء من شركات الهواتف معرفة الحالة الاجتماعية لمستخدمي فيسبوك ودياناتهم وميولهم السياسية وفعالياتهم المقبلة، وأظهرت اختبارات أجرتها الصحيفة أن الشركاء طلبوا وتلقوا بيانات بنفس الطريقة التي قام بها أطراف ثالثة.

وقال متحدث باسم شركة أبل إن الشركة اعتمدت على الوصول الخاص لبيانات فيسبوك لخصائص سمحت للمستخدمين بنشر صور على الشبكة الاجتماعية بدون فتح تطبيق فيسبوك من بين أشياء أخرى، مضيفة أن هواتفها لم يعد لديها مثل هذا الوصول اعتبارًا من سبتمبر/أيلول الماضي.

ورفضت سامسونج الرد على أسئلة حول ما إذا كانت قد دخلت في أي شراكات لتبادل البيانات مع فيسبوك، كما رفضت أمازون الرد على الأسئلة.

وفي بيان، قال المتحدث الرسمي باسم شركة بلاك بيري آشر ليبرمان، إن الشركة استخدمت بيانات فيسبوك لتمنح مستخدميها الوصول إلى شبكات ورسائل فيسبوك الخاصة بهم فقط.

وأوضح ليبرمان أن شركته لم تجمع أو تنقب عن بيانات فيسبوك الخاصة بمستخدميها، مضيفًا أن بلاك بيري كانت دائمًا تعمل على حماية بيانات المستخدمين وليس استخدامها لجني الأموال.

ووفقًا لمتحدث باسم شركة مايكروسوفت، فقد دخلت شركته في شراكة مع فيسبوك في 2008 سمحت للأجهزة التي تعمل بنظام مايكروسوفت بالقيام بأشياء مثل إضافة جهات الاتصال والأصدقاء وتلقي الإخطارات، موضحًا أن البيانات كانت مخزنة محليًا على الهاتف ولم يتم مزامنتها على خوادم مايكروسوفت.

واعترفت فيسبوك أن بعض الشركاء خزنوا بيانات المستخدمين –بما في ذلك بيانات الأصدقاء– على خوادمهم، وقال مسؤول في الشركة إنه بغض النظر عن مكان حفظ البيانات كان يحكمها اتفاقيات صارمة بين الشركات.

تعليقات