فن

انطلاق فعاليات مهرجان "أيام قرطاج السينمائية" في تونس

السبت 2018.11.3 05:12 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 141قراءة
  • 0 تعليق
انطلاق فعاليات مهرجان "أيام قرطاج السينمائية" في تونس

انطلاق فعاليات مهرجان "أيام قرطاج السينمائية" في تونس

تنطلق فعاليات الدورة الـ29 لمهرجان أيام قرطاج السينمائية، مساء السبت، وتستمر حتى 1٠ نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، بمشاركة 206 فيلما من 47 دولة عربية وأجنبية.

يعد هذا المهرجان أقدم مهرجان سينمائي في دول جنوب المتوسط، حيث تأسس عام 1966 بمبادرة من السينمائي التونسي الراحل الطاهر شريعة.

ومن بين الأفلام التي ستعرض، الفيلم التونسي "ولدي" للمخرج محمد بن عطية، والفيلم المصري "يوم الدين" للمخرج أبوبكر شوقي، والفيلم المغربي "صوفيا" لمريم بن مبارك، بينما سيكون الفيلم المغربي "بلا موطن" لمخرجته نرجس النجار عنوان افتتاح المهرجان.

وتشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان 44 فيلما من 19 دولة، من بينها 13 فيلما روائيا طويلا، و12 فيلما روائيا قصيرا، و11 فيلما وثائقيا طويلا، و8 أفلام وثائقية قصيرة.

وتشهد هذه الدورة تكريم سينما 4 دول من 3 قارات، هي العراق والهند من آسيا، والسنغال من أفريقيا، والبرازيل من أمريكا الجنوبية.

وفي مقابلة سابقة مع "العين الإخبارية"، اعتبر رئيس الدورة نجيب عياد أن المهرجان يعمل على تأصيل هذه التظاهرة السينمائية في عمقها الثلاثي الرابط بين أفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية.

وعلى هامش المهرجان، سيشهد الشارع الرئيسي في العاصمة تونس "الحبيب بورقيبة" إحياء 53 حفلا يقدمها 15 فنانا من تونس وخارجها.  

واختارت إدارة المهرجان مشاركة 19 دولة في المسابقة الرسمية، من بينها 10 دول عربية و9 دول أفريقية.

ومن بين الأفلام الأفريقية التي سيتم عرضها، الفيلم التشادي "موسم في فرنسا" للمخرج محمد صالح هارون، وفيلم "سيلاس" من كينيا لهوا أسمان، وفيلم من دولة بنين "لولوز هاوس" للمخرج كيلي كالي، وفيلم من جمهورية الكونغو الديمقراطية "ماكيلا" للمخرج أكوا باهانغو.

وأوضح نجيب عياد، أن الحضور المكثف لأفلام أفريقيا جنوب الصحراء يأتي في إطار فلسفة المهرجان التي تقوم على التوازن العربي الأفريقي.

وتستضيف الدورة الـ29 للمهرجان عديدا من الشخصيات الفنية والسينمائية المعروفة في العالم، من بينهم الممثلان السوريان عابد الفهد وأيمن زيدان، والممثلان المصريان خالد أبوالنجا وليلى علوي، بالإضافة إلى درة زروق وهند صبري وشوقي الماجري وفاطمة ناصر وعائشة بن أحمد.

تعليقات