فن و منوعات

أول عازفة "بان فلوت" عربية لـ"بوابة العين": أبحث عن موسيقى جديدة

الجمعة 2017.8.25 11:43 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 2572قراءة
  • 0 تعليق
أول عازف "بان فلوت" بالعالم العربي

أول عازف "بان فلوت" بالعالم العربي

"الموسيقي مصدر السعادة والإبداع".. عبارة شكّلت وجدانها وكوّنت شخصيتها التي تبحث عن الابتكار واكتشاف الجديد، وعبر آلة وترية ذات مفاتيح معدنية تحولت هواية عزف الموسيقى لديها إلى الاحتراف، فقامت بدمج الألحان الغربية بمقامات موسيقية شرقية لتتميز بعزفها وسط العازفين والعازفات بمحافظة الإسكندرية شمال مصر في فترة قصيرة.

ولكن عشقها الجم للموسيقى ورغبتها في تطوير العزف جعلها تبحث عن آلات موسيقية جديدة بإيقاعات مختلفة، لتصبح غادة يوسف أول عازفة لآلة الـ"بان فلوت" الموسيقية في العالم العربي، بعد دراسة مكثفة عبر فيديوهات تعليمية بموقع "يوتيوب" لعازفي الآلة النادرة حول العالم.


من الهواية للاحتراف

الريادة في عزف آلة موسيقية نادرة كانت عنوانا لشخصية العازفة المصرية غادة يوسف، التي استطاعت أن تحوّل هوايتها لعزف آلة البيانو في سن الـ7 إلى مهنتها الأساسية بعد الانتهاء من دراسة إدارة الأعمال، وانطلقت من بعدها لطريق الإبداع في العزف.

وتسرد غادة البداية، في حديثها مع "بوابة العين" الإخبارية، قائلة: "بدأت علاقتي بالموسيقى وأنا عمري 7 سنوات بعزف على البيانو، واتجهت لدراسة حرة في "كونسر فتوار إسكندرية"، وطوال فترات الإجازات اعتدت عزف بيانو في قصر السلاملك بالإسكندرية، وبعد سنوات قررت أحترف العزف ويكون مهنتي الأساسية رغم دراستي بمجال بعيد عن الموسيقى تمامًا".

الرغبة في صنع شيء مختلف مبدع والابتعاد عن النمطية في التفكير وروتين العمل اليومي كان أحد الدوافع المحفزة لعازفة بان فلوت، لتخترق مجال الموسيقى بعزف غربي ذي طابع شرقي أصيل، وتقول بنبرة مليئة بالحماس والشغف: "عزف الموسيقى هو العمل الأقرب لشخصيتي بعيدًا عن الروتين، وبعد التخرج حرصت على الانتقال من محافظة لأخرى لتقديم العزف في الفنادق والحفلات الصغيرة والتعرف على جمهور جنسيات وثقافات متنوعة".

اكتشاف البان فلوت

وتستعيد غادة ذاكرتها في الخطوات الأولى للتعرف على آلة بان فلوت، ورغم أن الآلة محدودة الانتشار بين العازفين، لكن لعبت الصدفة دورًا مع العازفة؛ حين التقت في إحدى الحفلات بعازف بان فلوت أمريكي محترف، ولمحت العازفة الطموحة في آلة النفخ النادرة وسيلة لتطوير الموسيقى وإدخال أنغام مختلفة مع عزف البيانو، خاصة أنها آلة سهلة النقل لها إيقاع متميز دون العزف الكلاسيك.

ونظرًا لأن الـ"بان فلوت" آلة محدودة الانتشار بين الموسيقيين، حرصت غادة يوسف عام 2008، على خوض تجربة جديدة بتعلم العزف على فلوت عبر فيديوهات تعليمية بموقع التواصل الاجتماعي "يوتيوب" للعازف الأمريكي المشهور "دوجلس بي شوب"، لتصبح العازفة العربية الوحيدة ضمن قائمة أشهر عازفي البان فلوت بالعالم، وتنتقل من بعدها لحفلات في الكويت والمغرب والجزائر بعزف غربي ممزوج بإيقاع شرقي.

ويعود تاريخ ظهور البان فلوت المكونة من 30 أنبوبة معدنية إلى القرن الـ19 على يد العازف الألماني "ثيوبالد بيم" التي تطورت بواسطة الموسيقار الروماني "جورج زامفير" أشهر عازفيها.

عقبات لم توقفها

ومنذ انطلاقها في عالم العزف والموسيقى في عام 1999، كانت تعلم غادة يوسف جيدًا أن احترافها لهذه المهنة سيواجه بالعديد من العقبات، بداية من كونها فتاة تحترف عزف البيانو بشكل حر ومنفرد دون فرقة موسيقية، ووصولًا لتعلمها آلة نادرة الانتشار ونوع الموسيقى غير النمطي التي تحرص على تقديمه بدمج عزف البيانو وبان فلوت معًا بالحفلات.

وتتحدث عازفة البان فلوت ممسكة بآلتها الصغيرة قائلة: "يربط أغلب الجمهور بين الآلة الموسيقية والعزف ذي الإيقاع الهادئ، ولذلك أجد صعوبة في توصيل عزفي لجميع الأذواق والأعمار من الجمهور العربي"، لكن اختلاف درجة تقبل الجمهور لطبيعة عزفها لم يجبرها على التراجع عن إضافة عزف جاز لموسيقى هيب هوب، ودمج مقامات شرقية مع صوت بان فلوت.

وكونها أول عازفة للفلوت عربيًا صعب عليها الأمر كثيرًا في طريقة تعلم ودراسة مبادئ العزف على الآلة، فضلًا عن ندرة توافر فلوت في جميع البلاد، ما جعلها تعتمد على التواصل مع كبار العازفين على مستوى العالم لتطوير عزفها وشراء الآلة.

وفي الوقت نفسه يصبح القائمون على الحفلات هم أكثر الأشخاص غير المتقبلين وجود عازفة وحدها دون فرقة موسيقية عكس الجمهور الذي يُقبل على حفلاتها، وتصف غادة الأمر بـ"الصعوبة البالغة" خاصة أن مسؤولي الحفلات لا يتفهمون عزف آلة غير معروفة ضمن المقطوعات الموسيقية.

ومع صعوبات التجربة التي قررت غادة أن تخوضها باكتشاف آلة موسيقية جديدة وتأدية عزف مختلف جامع بين الغربي والشرقي، يستمر حماسها وإصرارها بإعداد فيديوهات تعليمية للبيانو، طامحة في صنع فيديوهات لتعلم الفلوت ونشر عزفها داخل مصر وخارجها.

الموسيقى قيمة

طموحها في صنع عزف مبدع جعلها تترك جميع الأعمال النمطية وتهتم باكتشاف آلات وموسيقى مختلفة، وتقول بكل ثقة: "الموسيقى لازم تكون مصدر سعادة لكل الناس، وأنا سعيدة بأني أدخلت البان فلوت للعالم العربي" راغبة في نشر عزف الفلوت بين جميع الجمهور ومحترفي العزف، لإيمانها الشديد بأن الإبداع في العزف يمنح للموسيقى قيمة كبيرة، خاصة أن الموسيقى لها تأثير مبهج على روح وعقل الإنسان.

تعليقات