اقتصاد

بالصور.. بدء أولى خطوات الشراكة الاستراتيجية بين الإمارات وروسيا

الأربعاء 2018.6.6 02:45 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 418قراءة
  • 0 تعليق
اجتماع فريق التعاون الصناعي والتقني والعلمي بين الإمارات وروسيا

اجتماع فريق التعاون الصناعي والتقني والعلمي بين الإمارات وروسيا

استضافت العاصمة الإماراتية أبوظبي، الإثنين، الاجتماع الأول لفريق التعاون الصناعي والتقني والعلمي بين دولة الإمارات وروسيا. وترأس اللجنة من الجانب الإماراتي الدكتور مطر حامد النيادي، وكيل وزارة الطاقة والصناعة، فيما ترأس اللجنة من الجانب الروسي جيورجي كالامانوف، نائب وزير الصناعة والتجارة الروسي، وذلك بحضور ألكسندر يفيموف سفير جمهورية روسيا الاتحادية لدى دولة الإمارات. 

وتناول الاجتماع فرص التعاون المشترك بين البلدين في قطاعات عديدة مثل قطاع الاتصالات، وصناعة الطيران، والابتكار، والطاقة المتجددة، وصناعة السفن، وصناعة الإلكترونيات، وقطاع الإنشاءات والبناء وقطاع النفط والغاز، والصناعات الغذائية.

وقد رحب الجانبان بانطلاق النشاطات العملية المشتركة التي تهدف إلى تنفيذ الاتفاق الذي وقعته كل من حكومة الإمارات العربية المتحدة وحكومة الاتحاد الروسي في 17 ديسمبر/كانون الأول 2017 بشأن التعاون العلمي والتقني والصناعي بين المؤسسات والشركات الإماراتية والروسية. كما أكد الجانبان أهمية التنسيق واستكمال الإجراءات التي ستمكن هذه المؤسسات والشركات من تعظيم فرص التعاون الثنائي بين الجانبين.


وفي هذا الصدد، قال الدكتور مطر حامد النيادي، وكيل وزارة الطاقة والصناعة: "نجتمع في لحظة فارقة وتاريخية تشكل نقلةً نوعيةً في مسار العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية روسيا الاتحادية، حيث يأتي اجتماعنا بعد أيام قليلة من توقيع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وفلاديمير بوتين، رئيس جمهورية روسيا الاتحادية، إعلان الشراكة الاستراتيجية بين بلدينا التي تشمل العديد من مجالات التعاون على نحو من شأنه أن يعزز أكثر التعاون والتنسيق والشراكة بين البلدين الصديقين في كل من المجالات ذات الاهتمام المشترك".

وأضاف: "نتطلع إلى أن يسهم اجتماعنا في تأكيد التوجه الاستراتيجي لقيادة البلدين، عبر تسهيل قيام الشركات المختصة في البلدين بالعمل على تطوير مشاريع صناعية مشتركه والاستفادة من الإمكانية الصناعية لدى البلدين والدخول في أسواق جديدة".

وعلق الدكتور مطر على خبر استضافة مدينة إيكاتيرنبيرج الروسية للدورة الثانية للقمة العالمية للصناعة والتصنيع، المنتدى الصناعي العالمي الأول من نوعه الذي أطلقته دولة الإمارات بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)؛ بأن هذه الاستضافة تمثل مؤشرا على التعاون الوثيق بين دولة الإمارات والاتحاد الروسي في القطاعات الصناعية، والعزم على الاستفادة من الإمكانية والفرص المتوفرة في البلدين.


ومن جانبه، قال جيورجي كالامانوف، نائب وزير الصناعة والتجارة الروسي، إن "دولة الإمارات العربية المتحدة تعد أحد أهم شركائنا العالميين، سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي أو الثقافي. وليس أدل على ذلك من إعلان الشراكة الاستراتيجية بين دولتينا خلال زيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى موسكو الأسبوع الماضي. ولا شك في أننا سنبذل أقصى جهودنا لترجمة هذه التوجهات الاستراتيجية إلى مشاريع مشتركة على أرض الواقع تعود بالخير على شعبي البلدين".

وحضر الاجتماع من الجانب الإماراتي ممثلون عن وزارة الطاقة والصناعة ووزارة الخارجية والتعاون الدولي والهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ووكالة الإمارات للفضاء ودائرة التنمية الاقتصادية-أبوظبي وجامعة خليفة، وعدد من كبرى الشركات الإماراتية مثل شركة مصدر، والاتحاد للقطارات، وصناعات، والإنشاءات البترولية، ومبادلة للاستثمار، والثريا، والياه سات، وتوازن القابضة، وستراتا للتصنيع، ومجموعة أمانة ودوبكس. 

تعليقات