بيئة

إعصار مايكل شديد الخطورة يقترب من سواحل فلوريدا الأمريكية

الأربعاء 2018.10.10 09:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 211قراءة
  • 0 تعليق
الإعصار مايكل - صورة أرشيفية

الإعصار مايكل - صورة أرشيفية

يقترب الإعصار مايكل، الذي يوصف بأنه شديد الخطورة، وبات في الفئة الـ4، من سواحل فلوريدا المطلة على خليج المكسيك, الأربعاء, ترافقه رياح قوية وأمواج عالية، بحسب خبراء الأرصاد.

وقال المركز الوطني للأعاصير، ومقره ميامي، إن "العاصفة غير المسبوقة في هذه الولاية ستضرب اليابسة في وقت لاحق، الأربعاء، متسببة في مد بحري يمثل خطرا على الأرواح".

وترافق الإعصار رياح بسرعة 230 كلم في الساعة، وحذر مركز الأعاصير من احتمال تزايد سرعتها مع وصول الزوابع الأولى المحملة بالأمطار إلى المناطق الساحلية.

ويتوقع أن يبلغ مستوى ارتفاع الأمواج 4 أمتار مع تساقط 30 سنتيمترا من الأمطار في بعض الأماكن.

وقال حاكم الولاية ريك سكوت على شبكة "فوكس نيوز"، إن "المياه سترتفع، ستغطي سطوحكم، ليست لديكم فرصة للنجاة من ذلك، ولذا يراودني قلق بالغ".

وأضاف: "تأخر الوقت جدا لإجلائكم في مناطق الساحل، اختبئوا وكونوا حذرين، اصغوا لما يقوله مسؤولوكم المحليون، لا تخرجوا فلن تنجوا منه، إنه قاتل".

وصدرت أوامر إجلاء أو تحذيرات إلى ما يقدر بـ375 ألف شخص في أكثر من ٢٠ مقاطعة.

وأعلنت مصلحة الأرصاد الجوية في تالاهاسي عاصمة ولاية فلوريدا، أنها طلبت من السكان الالتزام بأوامر الإجلاء.

وقالت إن "الإعصار مايكل حدث غير مسبوق، ولا يمكن مقارنته مع أي من الأحداث السابقة، لا تجازفوا بحياتكم، غادروا الآن إذا طلب منكم ذلك".

حالة طوارئ

يتوقع أن يصل الإعصار اليابسة في منطقة "بانهاندل"، وهو شريط ضيق من الأرض بين خليج المكسيك والأطلسي.

ومن المتوقع أن ترافق الإعصار رياح قوية وأمطار غزيرة، بحسب مركز الأعاصير.

ثم يواصل طريقه في اتجاه الأطلسي عبر مناطق جنوب شرقي الولايات المتحدة لنحو يوم.

وقال مكتب الأرصاد في تالاهاسي إنه ليس هناك أي سابقة مسجلة لوصول إعصار من الفئة الرابعة إلى منطقة "بانهاندل" الساحلية.

وكتب مكتب الأرصاد على "تويتر": "هذا الوضع لم يحدث أبدا في السابق".

والفئة الرابعة هي الأعلى على سلم سافير سيمبسون لقياس الأعاصير.

وشدد الرئيس الأمريكي، الثلاثاء، أن "الجميع مستعدون بشكل جيد للإعصار"، ووصفه بأنه إعصار قوي، داعيا السكان إلى الاستعداد للأسوأ.

وأوضح ترامب، أن الوكالة الفيدرالية لإدارة الأوضاع الطارئة "مستعدة، الجميع مستعدون".

ثم حذر على "تويتر" من أن الإعصار يمكن أن يضرب "أقساما من جورجيا وللأسف، كارولاينا الشمالية وكارولاينا الجنوبية مجددا"، بعدما ضرب الإعصار فلورنس هاتين الولايتين قبل شهر.

وأعلن المسؤولون حالة الطوارئ في ولايتي ألاباما وجورجيا المتوقع أن تواجها عواقب الإعصار.

وفي ساعة مبكرة من الأربعاء، كان الإعصار على بعد 145 كلم جنوب غرب بنما سيتي ويتجه شمالا بسرعة 20 كلم بالساعة.

تحذير من فيضانات وزوابع

وحذر المركز الوطني للأعاصير من أن الأمطار الغزيرة قد تتسبب بفيضانات وزوابع في شمال غربي فلوريدا.

وصدرت أوامر إجلاء لنحو 120 ألف شخص في مقاطعة باي بمنطقة "بانهاندل" المنخفضة التي تضم منتجعات بحرية ومساكن للمتقاعدين.

ويشهد أرخبيل كيز في أقصى جنوب فلوريدا، منذ صباح الثلاثاء، هطول أمطار غزيرة.

وتراجعت فيه حركة السير منذ الإثنين، فيما اصطفت السيارات في محطات الوقود، وكان بعض السكان يقومون بتحضير أكياس الرمل لتدعيم منازلهم.

وشهد العام الماضي سلسلة عواصف كارثية ضربت غرب الأطلسي، ومن بينها إيرما وماريا وهارفي، وتسبّبت في خسائر قياسيّة وصلت إلى 125 مليار دولار، عندما أدّت إلى فيضانات في مدينة هيوستن.

تعليقات