مجتمع

منتدى المهارات يبحث مواكبة المستجدات الرقمية وتطوير الكفاءات البشرية

من فعاليات قمة الحكومات

الخميس 2019.2.7 10:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 213قراءة
  • 0 تعليق
أحمد الفلاسي وزير دولة الإمارات لشؤون التعليم العالي

أحمد الفلاسي وزير دولة الإمارات لشؤون التعليم العالي

"بصمة الشراكات الاستراتيجية في تطوير القطاعات الأكاديمية والاقتصادية".. "امتلاك مهارات متقدّمة تواكب التغيّرات الجذرية ضمن قطاع الأعمال".. "الاستراتيجيات والخطط الناجحة التي تتيح ترسيخ المهارات المتقدّمة في المناهج التربوية"، جميعها محاور حيوية تتطرق إليها القمة العالمية للحكومات في دبي، بين 10 و12 فبراير 2019.   

وتشهد القمة منتدى المهارات المتقدمة، الذي يُقام للمرة الأولى بمشاركة مسؤولين حكوميين وصناع سياسات وخبراء وأكاديميين، إلى جانب ممثلي منظمات دولية وشركات عالمية متخصّصة في تطوير المهارات.

ويُسلّط المنتدى الضوء على أهمية وضع سياسات متكاملة عالمياً لتزويد الكوادر والكفاءات البشرية بخبرات ومهارات متقدمة، تضمن قدرتهم على مجاراة المستجدات المتسارعة، خصوصاً في مجالات التحوّل الرقمي، وتنامي استخدام الأتمتة والروبوتات، وحلول تطبيقات الذكاء الاصطناعي مكان الإنسان، فضلاً عن اختفاء وظائف كثيرة وغيرها من التحديات.

في هذا السياق، قال الدكتور أحمد عبدالله بالهول الفلاسي، وزير دولة الإمارات لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدّمة، إنّ الاستثمار في تمكين الإنسان هو أساس التنمية المستدامة المستقبلية، مُشدّداً على محورية التعاون البنّاء بين الحكومات وسائر القطاعات الاقتصادية والأكاديمية، بغية خلق رأس مال بشري متمكّن من مجابهة التحديات وكسب رهانات المستقبل.

وأشار الفلاسي إلى قيمة استشراف متطلبات المستقبل، وتطوير الأدوات لتزويد الأفراد بالمهارات التي تحتاج إليها أسواق العمل، ما يتطلّب تعزيز التعاون والشراكة بين صناع السياسات والمؤسسات الأكاديمية والقطاع الخاصّ.

ويطرح المنتدى في القمة العالمية للحكومات آليات تمكين حكومات المستقبل من وضع سياسات واستراتيجيات فاعلة للارتقاء بالمهارات، وسبُل عقد شراكات مثمرة في القطاعات الاقتصادية والأكاديمية، مع إعداد الشباب وكوادر الغد لمسارات المستقبل المهنية.

ويُلقي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي الكلمة الافتتاحية للمنتدى، خلال جلسة حوارية مفتوحة، بحضور قيادات عالمية متخصّصة، تبحث توسيع تطبيقات المهارات المتقدمة، لضمان مستقبل أفضل.

وتشمل فعاليات المنتدى كذلك اجتماعاً يبحث أثناءه مجموعة من الوزراء وقيادات منظمات دولية ومؤسسات أكاديمية وشركات أحدث الأفكار المبتكرة، لإدْراج المهارات المتقدّمة في مختلف المراحل التعليمية.

ويُذكر أن القمة العالمية للحكومات تُعقَد تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بمشاركة نحو 4000 شخصية مهمة من 140 بلدا.

تعليقات