سياسة

"العين الإخبارية" تضع 4 سيناريوهات محتملة لما بعد الانتخابات الإسرائيلية

الثلاثاء 2019.4.9 05:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 180قراءة
  • 0 تعليق
إزالة ملصق دعائي لنتنياهو

إزالة ملصق دعائي لنتنياهو

بانتظار صدور النتائج النهائية للانتخابات في السابع عشر من الشهر الجاري توجه الأنظار في إسرائيل إلى مقر إقامة الرئيس رؤوبين ريفلين.

وينتظر أن يبدأ ريفلين من يوم غد الأربعاء مرحلة المشاورات الأولية مع الأحزاب للاستماع منها عن ترشيحاتها عن الشخصية المفضلة لديها بتشكيل الحكومة .

وتدخل هذه المشاورات مرحلة حاسمة بعد ظهور النتائج النهائية للانتخابات على أن تستكمل بشكل نهائي حتى موعد أقصاه يوم الرابع والعشرين من الشهر الجاري.

وتكون الخطوة التالية هي تكليف الشخصية التي تحصل على ثقة ما يزيد عن 61 عضوا في الكنيست بتشكيل الحكومة.


4 سيناريوهات

و ثمة 4 سيناريوهات محتملة في الأسابيع القليلة المقبلة ما بعد الانتخابات وهي:

الأول: حكومة برئاسة نتنياهو

في ظل التقديرات بتقدم أحزاب اليمين فإن فرص زعيم "الليكود" بنيامين نتنياهو بتشكيل الحكومة تبدو أعلى من الرئيس الأسبق لأركان الجيش وزعيم تحالف "أزرق أبيض" بيني غانتس حتى لو حصل الأخير  على أعلى الأصوات.

ويتطلب هذا السيناريو من نتنياهو التوصل إلى اتفاقات مع ما لا يقل عن 7 أحزاب يمينية ليحظى بثقة أكثر من 61 عضوا في الكنيست.

الثاني: حكومة برئاسة غانتس

بموجب هذا السيناريو يحصل "أزرق أبيض" برئاسة غانتس على أعلى المقاعد ويتمكن من حشد تأييد أكثر من 60 عضوا من الكنيست من أحزاب اليمين والوسط مستندا إلى أن بعض أحزاب اليمين تخشى الانضمام إلى حكومة برئاسة نتنياهو في ظل اتهامات الفساد الموجهة ضده.

الثالث: حكومة وحدة 

في حال اتضح عدم قدرة نتنياهو أو غانتس على تشكيل حكومة تحظى بثقة 61 عضوا في الكنيست فإنهما قد يلجئان إلى تشكيل حكومة وحدة مع تناوب على رئاستها.

وقد أعلن الطرفان في وقت سابق أنهما لا يرغبان في الانضمام معا في حكومة واحدة.

الرابع: انتخابات جديدة

في حال تعذر تشكيل نتنياهو أو غانتس للحكومة وإصرارهما على عدم الجلوس في حكومة واحدة فإن لا مفر من إجراء انتخابات جديدة في غضون 90 يوما ولكن هذا السيناريو يبقى الأضعف من بين الاحتمالات المطروحة.

تعليقات