صحة

التهاب الحنجرة المتكرر.. الأسباب والعلاج

الأحد 2018.6.10 03:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 181قراءة
  • 0 تعليق
الحموضة وتغير الفصول يتسببان في التهاب الحنجرة

الحموضة وتغير الفصول يتسببان في التهاب الحنجرة

يعاني كثيرون من الإصابة بالتهاب الحنجرة المتكرر، الذي يبدأ بالشعور بدغدغة ثم يتحول إلى ألم شديد، وقد يحدث في أي وقت سواء كان ذلك في أوج موسم البرد أو في منتصف الصيف ومعظم أمراض التهاب الحلق تزول بسرعة بالعلاجات البسيطة لكن يمكن أن يتكرر في فترة بسيطة.. نستعرض فيما يلي أهم أسباب التهاب الحنجرة وكيفية علاجه.

أسباب التهاب الحنجرة المتكرر

1- بكتيريا الحلق

هي بكتيريا عقدية تحتاج إلى مراجعة الطبيب وتستخدم لعلاجها المضادات الحيوية، وأعراض بكتيريا الحلق مماثلة لأعراض البرد ولكنها تشمل أيضا الحمى وتورم اللوزتين.

2- الحموضة

في بعض الحالات قد يكون التهاب الحنجرة نتيجة لشيء غير متوقع تماما مثل حمض المعدة، ويمكن أن يأتي بسبب ارتجاع الحمض من المريء إلى المنطقة العليا من الحلق

3- نزلات البرد

تنتشر حولنا الفيروسات في كل مكان سواء في القطارات أو الحافلات أو في مجمع للتسوق وبغض النظر عن عدد المرات التي نغسل بها أيدينا، فإن ذلك لن يمنعنا من التعرض لهذا المرض الشائع وأعراض نزلات البرد تشمل التهاب الحنجرة واحتقان الأنف وسيلان الأنف والسعال ومعظم نزلات البرد تستمر من 3-7 أيام وبصفة عامة نزلات البرد قد تزول من تلقاء نفسها .

4- المناخ والهواء الجاف

بعض الأشخاص قد يعانون من التهاب الحنجرة بسبب جفاف الهواء أو عندما تنخفض الرطوبة في الأماكن المغلقة أو المنخفضة جدا خلال أشهر الشتاء الجافة.

5- الحساسية

تسبب الحساسية احتقان الأنف الذي يمكن أن يؤدي إلى صعوبة في التنفس وجفاف الفم والحلق، ويختلف البرد عن الحساسية في أن الحساسية تكون موسمية بحيث يكون رد فعل الجسم لمسببات الحساسية وليس الفيروسات.

علاج التهاب الحنجرة

1- شرب الشاي مع العسل والليمون

2- الغرغرة بالماء والملح

3- تجنب التدخين

4- تناول مسكنات الألم أو مضادات الهيستامين

وإذا استمر التهاب الحنجرة لفترة أطول من أسبوع أو صاحبته أعراض غير اعتيادية أو حادة مثل صعوبة في البلع أو التنفس؛ فتجب مراجعة الطبيب لاستبعاد أي شيء خطير.



تعليقات