سياسة

عواصم المستقبل: لماذا الرياض وأبوظبي وليست بغداد أو دمشق؟

السبت 2017.12.2 11:52 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 506قراءة
  • 0 تعليق
يحيى الأمير

بغداد، دمشق، بيروت، الرياض، أبوظبي، دبي، المنامة، ترى أي من تلك المدن العربية تمثل اليوم طموحا لأي شاب عربي يبحث عن حياة آمنة متطورة وداعمة للإنتاج والعمل والحريات؟ لماذا لم تشفع الحضارات الطويلة التي تعاقبت على بغداد والمجد العريق الذي تتكئ عليه والعراقة التي تمثلها دمشق وتاريخها الحضاري في أن تكون اليوم هدفا أو نموذجا لحياة جيدة، وكيف صعدت أبو ظبي ودبي وباتت البديل العربي في ذهن شباب المنطقة من المحيط إلى الخليج في أحلام الهجرة والعمل والاستقرار.

هذه قضية مهمة في واقعنا العربي ويمكن من خلالها قراءة أبرز الأزمات والأخطاء الحضارية الكبرى التي أسهمت في تراجع وانحسار العواصم العربية التقليدية وتراكم خسائرها على مختلف المستويات، وبالمقابل شهدت المنطقة صعودا مؤسسا ونوعيا لعواصم ومدن جديدة لم تكن شيئا في الماضي القريب، بينما هي اليوم كل شيء.

دون مبالغة فالتحديات التي واجهتها العواصم والمدن الجديدة لا تقل ضراوة عن تلك التي واجهتها العواصم العربية التقليدية، وبينما انهارت هذه استطاعت الرياض وأبوظبي والمنامة أن تواصل صمودها وبناء نموذجها الجديد الذي بات يحمل في داخله أهم عوامل البناء والاستمرار نحو المستقبل.

مسيرة التوحيد في المملكة العربية السعودية ومسيرة الاتحاد في الإمارات العربية المتحدة وما نجم عن هذه المشاريع الجبارة من بناء تجارب وكيانات وطنية حديثة تجعل من هذه الوحدة والحفاظ عليها مشروعها الأبرز وتواجه كل تحدياتها ومعاركها حفاظا على هذا الكيان ووحدته

هذه محاولة لتفسير أبرز العوامل التي أسهمت في هذا التحول الكبير في الحضارة العربية وهذه المفارقات الكبرى التي أدت لواقع جديد ارتبطت معه العواصم العربية التقليدية أمنيا بالخوف والإرهاب وتنمويا بالفساد والتراجع ناهيك عن التراجع في الجوانب العلمية والثقافية، مقابل هذا الصعود المبهر لهذه المدن الجديدة: أولا: الخطأ المعرفي في إدارة واستثمار التاريخ الطويل والعريق لتلك العواصم؛ التغني ببغداد الرشيد وحدائق بابل وعاصمة الأمويين هي في الواقع قضايا جيدة في حصص التاريخ والكتب والمحاضرات، لكنها لا تصنع تنمية ولا تبني مستقبلا وحدها، خاصة مع حال الانقطاع الكبير في تلك المسيرة الثقافية منذ ما قبل الحكم العثماني، إضافة إلى أن تلك الحضارات كانت حضارات إنسانية نشأت في تلك البقعة الجغرافية ولم تكن حضارة عراقية أو دمشقية خاصة، لقد كانت مواقع شهدت بحكم طبيعتها الجغرافية ومواردها الطبيعية تلك التجارب الحضارية المبكرة.

ثانيا: ظل الاحتفاء بذلك التاريخ حاضرا إلى الدرجة التي طغى معها على فكرة الدولة الوطنية؛ وكل تلك العواصم لم تستوعب أبدا فكرة الدولة الوطنية وأكثر الحروب التي شهدتها والنزاعات التي دخلتها كانت تحت عناوين قومية أو عرقية ولم تكن وطنية على الإطلاق، وطالما كانت تلك العواصم أبرز منبر لأحاديث العروبة والقومية وأحلام الوحدة العربية وكلها أفكار لا تنسجم مع قيم الدولة الوطنية الحديثة التي لا تقوم على العرق أو اللغة أو القومية وقد بالغت النخب السياسية الحاكمة بتلك العواصم العربية في استخدام هذه القضايا ورفع تلك الشعارات، ليس فقط إيمانا بها وإنما لاستثمارها في اكتساب شرعية للهيمنة والحكم.

ثالثا: غياب مسؤولية التأسيس؛ فلا آل الأسد هم من أسس سوريا ولا صدام حسين ولا المالكي مثلا هما من أسسا العراق، وهم هنا عابرون رفضوا العبور، بمعنى أنهم (هكذا يفترض) كانوا حكومات عابرة في بلدان قائمة أصلا وحين رفضوا ذلك المسار الطبيعي أصبحوا أشبه ما يكونون بجماعة تستولي الحكم ومن ثم تسخر كل موارد وإمكانات الدولة لاستمرار تلك السيطرة وإحكام القبضة الأمنية، وبينما أسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن المملكة العربية السعودية وأسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الإمارات العربية المتحدة أسسا بالتوازي مع ذلك عقيدة سياسية جديدة هي أن التحدي والشرعية تكمن في بناء الكيان وتطويره واستمراره والنهضة بأبنائه والحفاظ عليه وهو ما رسخ فكرة ونموذج الدولة الوطنية الحديثة في هذه الكيانات، وجعل من قيمها الثقافية الدينية والعروبية عامل انتماء وليس العامل الأوحد وبنت وأسست لقيم الانتماء الوطنية الجديدة.

رابعا: شرعية الوحدة؛ مسيرة التوحيد في المملكة العربية السعودية ومسيرة الاتحاد في الإمارات العربية المتحدة وما نجم عن هذه المشاريع الجبارة من بناء تجارب وكيانات وطنية حديثة تجعل من هذه الوحدة والحفاظ عليها مشروعها الأبرز وتواجه كل تحدياتها ومعاركها حفاظا على هذا الكيان ووحدته.

خامسا: سؤال الشرعية: العواصم التقليدية هي في بلدان تسمي نفسها الجمهوريات الديمقراطية، بينما لا هي جمهوريات ولا هي ديمقراطية، وهو ما جعل الأنظمة الحاكمة هناك تسخّر كل شيء لتمرير تلك المفارقة بين الواقع وبين ما يقوله النظام عن نفسه، وهو ما يجعل التنمية وبناء الإنسان آخر التحديات وفي ذيل الاهتمامات.

تخوض اليوم هذه العواصم والمدن الجديدة حروبا وتحديات بعضها بسبب تلك العواصم التقليدية، وبينما تسيطر أخبار المشاريع النهضوية التنموية القادمة من تلك العواصم الجديدة تتلوى تلك العواصم التقليدية في قضايا الإرهاب والطائفية والحزبية وتتنازعها المليشيات والأحزاب المتطرفة، لأننا نبني دولا وطنية حديثة لديها عقائدها الوطنية الخالصة، بينما تلك العواصم العريقة لم تستطع تعريف ذاتها إلى الآن.

نقلا عن "عكاظ"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات