اقتصاد

بالصور.. فعاليات مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار تنطلق في السعودية

الثلاثاء 2018.10.23 01:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 130قراءة
  • 0 تعليق
مؤتمر دافوس الصحراء يواصل فعالياته

مؤتمر دافوس الصحراء يواصل فعالياته

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وبرئاسة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ورئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، بدأ الثلاثاء بمدينة الرياض مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار لعام 2018، ويستمر حتى الـ25من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري. 

والمبادرة من تنظيم صندوق الاستثمارات العامة، حيث تواصل المبادرة في دورتها الجديدة العمل على استكشاف وتطوير الاتجاهات والفرص والتحديات التي تشكّل مستقبل الاستثمار العالمي.


وانتهت الجلسة الأولى من المؤتمر، والتي شارك فيها رئيس صندوق الاستثمارات العامة السعودي ياسر الرميان، والرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في شركة مبادلة للاستثمار خلدون المبارك، ورئيس صندوق الاستثمار المباشر الروسي كيريل ديميترييف، والتي كشفوا خلالها عن خطط استثمارية في المملكة أو خارجها.


كما انتهت الجلسة الثانية، والتي شارك فيها عمر خان رئيس وزراء باكستان، والتي كشف فيها عن مباحثات بين السعودية وباكستان لإنشاء منصة للنفط في بلاده، كما دعا المستثمرين السعوديين لاقتناص الفرص الاستثمارية في باكستان.


وكانت المبادرة في عامها الأول والمنعقدة عام 2017 قد حققت نجاحا كبيرا، واستقطبت أكثر من 3800 مشارك يمثلون أكثر من 90 دولة. وتناولت عديدا من المواضيع حول مستقبل الاقتصاد العالمي، واتجاهات الاستثمار في قطاعات الطاقة والبنية التحتية، إضافة إلى الذكاء الاصطناعي والروبوتات والقطاعات النامية الجديدة.


وحسب بيان صحفي لصندوق الاستثمارات العامة السعودي؛ فقد تأكد حضور نسخة هذا العام أكثر من 120 متحدثاً يمثلون أكثر من 140 مؤسسة مختلفة، إضافة إلى شراكات مع 17 مؤسسة عالمية سيسلطون الضوء على دور الاستثمار في تحفيز فرص النمو وتعزيز الابتكار، إضافة إلى مواجهة التحديات العالمية، بمشاركة آلاف المهتمين، والمتخصصين، ورجال الأعمال، وشخصيات اقتصادية من مختلف دول العالم، في إطار جدول أعمال يتضمن أكثر من 40 جلسة، ونقاشات مفتوحة، وورش عمل.

وتجمع مبادرة مستقبل الاستثمار نخبة من أبرز الشخصيات والرواد من أصحاب القرار ورجال الأعمال والمستثمرين والمبتكرين وغيرهم؛ ممن يساهمون في رسم آفاق مستقبل الاستثمار العالمي، في مناقشات تركّز على ثلاثة محاور رئيسية هي:

- الاستثمار في التحول – ما هي الآليات التي تساهم من خلالها الاستثمارات في خلق مدن جديدة وإحداث تحولات في الاقتصادات؟

- التقنية كمصدر للفرص – كيف يمكن للتقنية أن تكون عامل تمكين وإسهام في إيجاد فرص اقتصادية جديدة من خلال التخصيص والتصنيع على نطاق واسع؟

- تطوير القدرات البشرية – كيف يمكن بناء عالم يتعاون فيه البشر والآلات معاً بهدف تحسين نوعية الحياة وزيادة معدلات الأمان والإنتاجية والسعادة.



تعليقات