سياسة

بالصور.. أهالي غزة يوزعون الحلوى احتفالا باستقالة ليبرمان

الخميس 2018.11.15 11:04 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 235قراءة
  • 0 تعليق
غزة توزع الحلوى احتفالا باستقالة وزير دفاع جيش الاحتلال الإسرائيلي

غزة توزع الحلوى احتفالا باستقالة وزير دفاع جيش الاحتلال الإسرائيلي

عمت أجواء من الاحتفالات والفرحة في قطاع غزة بعد إعلان وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان، الأربعاء، استقالته من منصبه، على خلفية التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار مع الفصائل في غزة.

ووزع سكان غزة الحلوى على المارة في الشوارع، ابتهاجا بما وصفوه "انتصار المقاومة"، وتسببها بالإطاحة بليبرمان المعروف بـ"مواقفه العدائية".



وقدم ليبرمان استقالته احتجاجا على موافقة حكومة بلاده على وقف إطلاق النار في قطاع غزة، إذ اعتبر أن الموافقة بمثابة "استسلام".

وتوصلت الفصائل الفلسطينية وجيش الاحتلال إلى اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة، بعد يومين من قصف متبادل، أسفر عن استشهاد ١٤ فلسطينيا.

وأشار ليبرمان إلى اعتراضه على إدخال الأموال القطرية إلى حركة حماس في قطاع غزة، قائلا: "لقد اشترينا الهدوء بالمال".

من حقنا أن نفرح

وقال الشاب عامر حميد، 21 عاما، وهو يوزع الحلوى على سائقي السيارات في غزة، لـ"العين الإخبارية": "هذا المتطرف ليبرمان أراد تدمير غزة فأطاحت به".

وأضاف: "من حقنا أن نفرح، في الآونة الأخيرة، كنا نقهر بتهديداته الجوفاء، وها هو يرحل بعد فشل جيشه وعدوانه".


المهمة الفاشلة

وتجدد التوتر بين الطرفين إثر عملية وصفت بـ"الفاشلة" لقوات احتلال إسرائيلية، خاصة الأحد، شرقي خان يونس، انتهت بمقتل قائد القوة وإصابة نائبه، فضلا عن استشهاد 7 فلسطينيين.

وكادت القوة تقع أسيرة لدى المقاومة الفلسطينية لولا تدخل الطيران الحربي الإسرائيلي الذي شن عشرات الغارات.

ورفع أحد الشبان صورة لليبرمان ووضع عليها X باللون الأحمر، وكتب تحتها: "الكورنيت طير الكابينت".


وبثت الغرفة المشتركة للمقاومة فيديو، الإثنين، لإطلاق صاروخ كورنيت موجه تجاه باص إسرائيلي، بعد وقت قصير من إنزال جنود الاحتلال، وعرض الفيديو مشهد عشرات الجنود في مرمى الصاروخ الفلسطيني الذي اختار استهداف الباص فيما بدا رسالة بعدم تعمد إيقاع عدد كبير من القتلى.

إنجاز

وقال عبدالعزيز أبو عبيد، 45 عاما، سائق سيارة، وهو يتناول قطعة حلوى: "ما حدث إنجاز، صحيح عشنا يومين صعبين، لكن ما تحقق مهم واليوم يسقط ليبرمان".

الشاعرة الفلسطينية إلهام أبو ظاهر كتبت عبر صفحتها على فيسبوك: "بالقلم والمسطرة كان شغل أمس، ضرب جامد على الأطراف ومحسوب، كما لو كانت نظرية (اضرب على الأطراف ولا تقتل)".

وأضافت: "كانت رسائل بكل صراحة بمنتهى القوة والذكاء، كانت وجبة من المقبلات تهدد بوجبات أكثر دسما".


سقط ليبرمان وبقيت غزة

شاب آخر رفع العلم الفلسطيني وصورة لليبرمان كتب عليها: "سقط ليبرمان وبقيت غزة"، في إشارة إلى فشل الخطط الإسرائيلية لشن عدوان على غزة.


وقال إياد القرا، كاتب ومحلل سياسي: "غزة تطيح برأس ليبرمان في عز النهار، المقاومة في أفضل مراحلها وشعبها يحتضنها، وحكومة الاحتلال في حالة تفكك، وشعبها غاضب عليها".

وشارك الآلاف من الفلسطينيين في غزة، الثلاثاء، بمظاهرات فرح للصمود في مواجهة إسرائيل وهتافات تأييد للفصائل الفلسطينية التي عملت هذه المرة عبر غرفة موحدة، فيما شارك الإسرائيليون في سديروت في تظاهرات احتجاجية ضد الحكومة الإسرائيلية لقبولها وقف إطلاق النار مع الفصائل بغزة.

تعليقات