سياسة

اتفاق مبدئي ينهي أزمة موظفي الأونروا المفصولين في غزة

الأربعاء 2018.10.24 03:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 225قراءة
  • 0 تعليق
تظاهرة نظمها موظفو أونروا في غزة - أرشيفية

تظاهرة نظمها موظفو أونروا في غزة - أرشيفية

كشف أمير المسحال رئيس اتحاد موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" بغزة، عن التوصل إلى اتفاق مبدئي مع إدارة الوكالة ينهي الأزمة التي نشبت بعد فصل مئات الموظفين. 

وقال المسحال، في مقابلة خاصة مع "العين الإخبارية": "أتوقع عمل رسالة مشتركة يوم غد الخميس بين إدارة الأونروا واتحاد الموظفين"، مشيرا إلى أن الأمر الآن يتوقف على مدى التزام إدارة أونروا بتطبيق الاتفاق في الأيام المقبلة.

وأضاف أن الاتحاد أوقف قبل أسبوعين الإجراءات التصعيدية التي بدأت قبل 80 يوما، لإعطاء فرصة للحوار مع إدارة الأونروا بغزة ونزع فتيل الأزمة، والوصول إلى اتفاق منصف ومقبول.


وحول طبيعة الاتفاق، أوضح أن الحوارات تتركز في 3 محاور، الأول حل مشكلة 68 موظفا تلقوا قرارات فصل نهائية من الأونروا، عبر منحهم تقاعدا طوعيا بدل الفصل.

وأشار إلى أن الأونروا بغزة طلبت من مقر الوكالة الرئيسي بعمان تأمين مبلغ 1.2 مليون دولار لتأمين مستحقات الموظفين، إضافة إلى منحهم عقد عمل لـ12 شهرا متواصلا، وكذلك يكون لهؤلاء الفرصة لشغل أي شاغر قادم في الأونروا، خصوصا في وظيفة المعلم.

أما المحور الثاني فهو متعلق بـ510 موظفين منحوا بموجب الاتفاق الجديد عقد عمل كامل الامتيازات الوظيفية، لكن التغيير سيكون في الراتب بنسبة 50%، وذلك نتيجة العجز المالي للأونروا، على أن تعود الرواتب كسابق عهدها بانتهاء الأزمة المالية للأونروا.

كما بيّن أن المحور الثالث يتعلق بإعادة النظر في الخصومات التي اتخذتها إدارة الأونروا ضد الموظفين نتيجة التزامهم بالعمل النقابي.

وبدأ الخلاف بين اتحاد موظفي الوكالة وإدارة الأونروا في قطاع غزة عندما اتخذت الأخيرة قرارا بفصل 956 موظفا دون وجه حق من بين 13 ألف موظف يعملون في مؤسسات أونروا بغزة.

تعليقات