سياسة

متطرف يطعن مسؤولا ألمانيا يدافع عن اللاجئين

الثلاثاء 2017.11.28 06:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 388قراءة
  • 0 تعليق
رئيس بلدية التينا أندرياس هولشتين- أ.ف.ب

رئيس بلدية التينا أندرياس هولشتين- أ.ف.ب

أصيب رئيس بلدية التينا في غرب ألمانيا بجروح، الثلاثاء، عقب طعنه بسكين في الرقبة من متطرف أراد على ما يبدو الاحتجاج على سياسة البلدية المؤيدة للاجئين.

وقال رئيس وزراء ولاية شمال الراين وستفاليا أرمين لاسشيت، بعد حادثة الاعتداء، مساء أمس الإثنين: إن "أجهزة الأمن تنطلق من مبدأ أن هذا الهجوم دافعه سياسي" بالنظر إلى ما تفوه به المعتدي.

من جانبها، ذكرت وسائل إعلام ألمانية أن رئيس البلدية أندرياس هولشتين أصيب في العنق حين كان أمام مطعم. وسأله المعتدي (56 عاما) والذي بدا ثملا -حسب شهود- وكان يحمل سكينا طوله 30 سم: "هل أنت رئيس البلدية؟"، قبل أن ينتقده بحدة على سياسته في استقبال المهاجرين، ثم طعنه، كما أصاب عاملا في المطعم هب لنجدة رئيس البلدية.


ونددت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بالاعتداء على رئيس البلدية هولشتين، وهو عضو في حزبها المحافظ الاتحاد الديمقراطي المسيحي. وأكدت أنه غادر المستشفى بعد تلقيه العلاج.

وسلطت الأضواء الإعلامية لفترة على مدينة التينا (18 ألف ساكن) التي عرفت بكرمها تجاه المهاجرين. واستقبلت منهم عددا يفوق ما هو محدد لها وفق نظام الحصص الوطني.

وتذكر الحادثة بالاعتداء الذي تعرضت له رئيسة بلدية كولونيا هنرييت ريكر، في أكتوبر/ تشرين الأول 2015، والتي أصيبت بجروح خطرة على يد أحد أنصار اليمين المتطرف أراد التنديد بوصول طالبي لجوء إلى المدينة.

تعليقات