اقتصاد

"التنين" قبلة الاستثمار .. 100 يوم على انطلاق "الصين الدولي"

الأحد 2018.7.29 12:17 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 631قراءة
  • 0 تعليق
معرض الصين الدولي للاستيراد

معرض الصين الدولي للاستيراد

تنطلق النسخة الأولى من معرض الصين الدولي للاستيراد في مدينة شنغهاي جنوب شرق الصين بعد 100 يوم.

وقامت  أكثر من 2800 شركة من  نحو 130 دولة بالتسجيل للمشاركة في هذا المعرض، ويتوقع مشاركة 150 ألف مشترٍ من أنحاء العالم في المعرض.

وبحسب إذاعة الصين الدولية، تتركز مشاركة الشركات التي تملك أكبر عدد من التسجيلات بشكل رئيسي في مجالات الملابس والسلع الاستهلاكية اليومية والأغذية والمنتجات الزراعية، كما تتركز الشركات التي تتقدم بطلب أكبر مساحة منطقة معارض بشكل رئيسي في مجالات المعدات الذكية والراقية والسيارات، الأمر الذي يدل على أن عارضين أجانب قد أدركوا منذ فترة طويلة بأن سعي الشعب الصيني للارتقاء بحياة عالية الجودة وتنمية اقتصادية عالية الجودة أصبح طاقة حركية جديدة لنمو سوق المستهلكين العالمي.

وتستضيف الحكومة الصينية معرض الاستيراد بهذا الحجم لأنه يأتي في سياق تأثير الحمائية التجارية الحالية على الاقتصاد العالمي، فإن كل شركة تأمل في اختراق الحواجز المصطنعة والبحث عن فضاء جديد لخلق الثروة.

 وبالنسبة للمنتجين العالميين، يوجد في الصين سوق استهلاكي واستثماري لما يقرب من 1.4 مليار شخص، وفي الوقت نفسه، تتجه الحكومة الصينية بإصرار وإرادة في دعم تحرير التجارة وتسهيل الاستثمار باتخاذ إجراءات فعلية، وتسعى باستمرار إلى توسيع انفتاحها. وعلى المستوى العالمي، من الصعب العثور على فرصة أفضل من الصين،وفق إذاعة الصين الدولية.

وفي الوقت الحاضر، شكلت الصين أكبر مجموعة متوسطة الدخل في العالم من حوالي 400 مليون شخص، وخلال السنوات الأخيرة، بدأت المنتجات الزراعية الأجنبية عالية الجودة مثل لحم البقر الأسترالي والكرز الشيلي والحليب الألماني في دخول جدول المستهلك الصيني بشكل أكبر.

وأصبحت الصين أكبر مستورد للمنتجات الزراعية في العالم، وتشكل الواردات الزراعية 10٪ من التجارة الزراعية العالمية، ويتراوح العجز التجاري للمنتجات الزراعية بين 40 و50 مليار دولار سنويا.

وفي السياق نفسه، لا تزال الصين أكبر سوق استهلاكي للسيارات في العالم، ففي عام 2017، بلغ حجم إنتاج ومبيعات السيارات 29015400 و28789900 سيارة بزيادة قدرها 3.19٪ و3.04٪ على أساس سنوي، وهو ما جعل الصين تحتل المرتبة الأولى في العالم لمدة 9 سنوات متتالية.

ويصادف هذا العام الذكرى الأربعين للإصلاح والانفتاح، في أعقاب الإعلان عن جولة جديدة من الإجراءات المهمة لتوسيع افتتاح منتدى بواو الآسيوي في أبريل/ نسيان، حيث أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ، مؤخرا، في منتدى أعمال بريكس بجنوب أفريقيا أن الصين ستواصل فتح أبوابها للبناء ومواصلة خلق بيئة استثمارية أكثر جاذبية وتعزيز حماية الملكية الفكرية وتوسيع الواردات بنشاط.

كما أضاف أن بلاده ستواصل تعزيز بناء "الحزام والطريق" بقوة من أجل فتح مجال جديد للتنمية الاقتصادية والاجتماعية لجميع البلدان وتنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

وفقا لخطة الرئيس الصيني في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس العام الماضي، ففي السنوات الخمس من عام 2017 إلى عام 2021، ستستورد الصين 8 تريليونات دولار من السلع، وتستوعب 600 مليار دولار من الاستثمارات الأجنبية، وستصل الاستثمارات الأجنبية إلى 750 مليار دولار أمريكي، وسيتجاوز عدد السياح إلى الخارج 700 مليون شخص.

وقالت إذاعة الصين إنه "إذا كانت النسخة الأولى من معرض الصين الدولي للاستيراد ستشكل منصة لرجال الأعمال الأجانب لدخول سوق المستهلك الصيني مباشرة، فإن بكين ستكون أيضا سوقا للثروة لا يمكن للمستثمرين الأجانب خسارتها".

تعليقات