China
ثقافة

انطلاق مؤتمر وثائق دبي التاريخية الأربعاء

الإثنين 2018.4.9 04:54 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 134قراءة
  • 0 تعليق
مؤتمر وثائق دبي التاريخية

مؤتمر وثائق دبي التاريخية

تقيم بلدية دبي، ممثلة بإدارة التراث العمراني والآثار -مركز الوثائق التاريخية، وبالتعاون مع جامعة زايد بدبي، وتحت رعاية مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، مؤتمرا ومعرضا علميا تحت عنوان ((مؤتمر وثائق دبي التاريخية))، ذلك خلال الفترة من 11-12 أبريل 2018 م.

يشارك في المؤتمر كل من الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، ومركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، ومتحف معبر الحضارات، وقسم الترميم لموقع ساروق الحديد ببلدية دبي، وإدارة المساحة والتخطيط وجمعية الإمارات لهواة الطوابع وجمعية التراث العمراني.


يصاحب المؤتمر معرض وثائقي علمي تفاعلي يلقي من خلاله الضوء على دور الوثائق وأهميتها في الكتابة البحثية التاريخية وإنجازها بالشكل الصحيح، وفقا للمقولة الشهيرة (لا تاريخ بدون وثائق)؛ لذا سوف يتم تنظيم جلسات تعليمية تراثية وورشة ترميم الوثائق والمخطوطات التاريخية.
يهدف المؤتمر إلى تعريف طلبة جامعة زايد وأساتذتها بأهمية الوثائق في حفظ الذاكرة التاريخية لإمارة دبي، وتعزيز الوعي بأهمية التاريخ باعتباره أحد المكونات الرئيسة للهوية الوطنية الإماراتية، وتأكيدا على مقولة القائد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان: “من ليس له ماض ليس له حاضر ولا مستقبل”. كما يهدف إلى تسليط الضوء على المحطات التاريخية البارزة التي شكلت نقاط تحول في تاريخ إمارة دبي، ونقل الخبرات من المختصين إلى طلاب الجامعة في مجال حفظ الوثائق وحمايتها من التلف والضياع.


وسوف تشارك «وثيقتي»، المبادرة الوطنية التي أطلقها الشيخ حمدان بن محمد لإحياء التراث عام 2014، بعرض مجموعة من الوثائق الأصلية خلال فترة المؤتمر، لنشر الوعي حول أهمية الوثائق القديمة في تقصي الحقائق التاريخية والمؤشرات والوقائع في سبيل خدمة الباحثين وطلبة العلم.
وقالت فاطمة محمد، باحث أول في إدارة البحوث والدراسات والمسؤولة عن مبادرة وثيقتي: «إن استعراض عدد من الوثائق التاريخية يأتي لإلقاء الضوء على مبادرة وثيقتي، ونشر الوعي حول الوثائق والمستندات القديمة، ودورها في عملية تحري ورصد الحقائق والوقائع التاريخية والاستفادة منها في خدمة العلم».
وأضافت أن «وثيقتي تمكنت، خلال السنوات الماضية، من بناء أرشيف ضخم لوثائق مختلفة تم جمعها وحفظها وترميمها وأرشفتها، سواء من خلال عقد اتفاقات للتعاون مع عدد من الجهات والمؤسسات في الدولة، أو على الصعيد الشخصي لأفراد لبّوا نداء هذه المبادرة الوطنية». واختتمت حديثها مشيرة إلى أن "مبادرة وثيقتي تشارك، على مدار العام، في الكثير من المحافل الثقافية والأدبية والمعارض الدولية في الإمارات، بهدف نشر الوعي بأهمية هذه المبادرة الوطنية على مستوى الأفراد والمؤسسات".

تعليقات