منوعات

بالصور.. اليونان تمنع أصحاب الوزن الزائد من ركوب الحمير

الأحد 2018.10.14 12:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 314قراءة
  • 0 تعليق
الحمير تعاني من أصحاب الوزن الزائد في اليونان

الحمير تعاني من أصحاب الوزن الزائد في اليونان

فرضت السلطات اليونانية حظرا قانونيا على ركوب الحمير بالنسبة لأصحاب الوزن الزائد (أكثر من ١٠٠ كيلوجرام)؛ حيث تزايد عدد السائحين البدناء الذين يتنقلون بواسطة الحمير في الجزيرة والتي تُعَد وسيلة تنقل منخفضة التكلفة، وتداولت تقارير إعلامية عن معاناة الحمير في جزيرة سانتوريني السياحية، وذلك في شهر يوليو/تموز الماضي.

وبعد أن سلطت وسائل إعلامية الضوء على معاناة الحمير في جزيرة سانتوريني، أصدرت وزارة التنمية الريفية والغذاء قرارا جديدا يمنع أصحاب الوزن الزائد من ركوب الحمير، حيث تحظر اللائحة الجديدة زيادة وزن من يركب الحمير على 100 كيلوجرام.


وذلك بعد الحملة التي شنها نشطاء في مجال حقوق الحيوان لتغيير أوضاع الحمير، خصوصا أنها مستخدمة بكثرة من قبل السائحين، الذين قالوا "إنها تعاني من الحمولة الزائدة، فضلا عن شكاوى أخرى أفادت بعدم توفير مأوى جيد للحمير". بحسب صحيفة "الشرق الأوسط".


ويُذكر أيضا أن هناك شكاوى أخرى بعدم تقديم الغذاء والماء اللازمين للحمير، وإهمال الإصابات التي تتعرض لها تلك الحيوانات، مثل الجروح الناتجة عن السروج وإصابات العمود الفقري، وأكد بيان للوزارة "أن مالكي الحمير يجب أن يضمنوا لهم مستوى صحيا عاليا، وتوفير أماكن معيشة مزودة بمواد مطهرة".


والجدير بالذكر أن اليونان تستخدم الحمير وسيلةَ نقل شعبية، ويدفع السياح أموالا مقابل الصعود والتنقل على ظهور الحمير للأماكن السياحية الرئيسية، مثل جزيرة سانتوريني، ولكن الآن سيقتصر هذا النشاط الشعبي على حجم الشخص، وسيتم منع حمولات أثقل من 220 رطلا، أو ما يعادل (١/٥ خُمس) وزنها.


ووفقا لما جاء في موقع "all thats interesting"، فإنه تم إصدار القانون بعد أن اشتكت جماعات حقوق الحيوان من إصابات العمود الفقري والجروح المفتوحة التي عانت منها الحمير بسبب حملها السائحين".

وقالت البلدية، برئاسة محافظ منطقة ثيراس، نيكولاس زاروسو، "إنها توصلت مع الأطراف المعنيّة التي تضم ممثلين عن أصحاب الحمير والمشرفين عليها ومنظمات الرفق بالحيوان إلى اتفاق ينصّ على جملة إجراءات، منها بقاء الحمير في الظلّ أثناء وقت الراحة، وسقايتها بشكل أفضل، إضافة إلى تحديد وقت عملها وعدم تحميلها بأثقال، حيث تكون حمولة الحمار وفقا لوزنه منعا للتوتر، ومنع من يُسيئون معاملة الحمير من العمل في هذه المهنة".


وتضمن الاجتماع مع رئيس البلدية الحوادث أثناء العمل والسلوكيات التي تؤثر على حقوق الحيوانات وتؤثر على رفاهيتهم، كما تم التأكيد على أن في المرة المقبلة، سوف تتعاون جميع الأطراف مع السلطات لتشريع قانون مماثل بخصوص الخيول التي تعمل في المجال نفسه.

وقال مسؤول باسم مجموعة ساعدوا حمير سانتوريني (Help The Santorini Donkeys)، في بيان: "السائحون البدناء، مع قلة الظل والماء، فضلا عن الحرارة الشديدة، وطرق مرصوفة بالحصى، هي ما تسبب مثل هذه المشكلة".

وتحركت السلطات في اليونان بعد مظاهرة نظّمها أنصار الرفق بالحيوان، بعد انتشار مقطع مصوّر يظهر فيه مالك لحمار وهو يضربه ضربا مبرحا، وبعد شكاوى كثيرة من سوء معاملة الحمير وصلت إلى بلدية ثيراس، بجزيرة سانتوريني، ومنظمات رعاية الحيوان وحماية الحمير.


تعليقات