رياضة

تقرير.. كيف يقيم جوارديولا ليفربول قبل موقعة رأس السنة؟

الثلاثاء 2018.10.9 03:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 300قراءة
  • 0 تعليق
جوارديولا وساديو ماني

جوارديولا وساديو ماني

لمح الإسباني جوسيب جوارديولا، المدير الفني لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي، إلى أن فريقه سيغير من تكتيكه الذي شابه التأمين الدفاعي أمام ليفربول، عندما يلتقي الفريقان مجدداً في الأول من يناير/ كانون الثاني 2019، في الجولة 21 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

جوارديولا: نريد الاقتراب من ليفربول

وقدمت كتيبة بيب واحدة من أكثر - إن لم تكن أكثر - المباريات الدفاعية في مسيرة المدرب الذي عرف عنه اللعب الهجومي طوال مسيرته التدريبية التي بدأت قبل 10 سنوات من الآن في مباراة حسمها التعادل السلبي، وشهدت إهدار الجزائري رياض محرز، جناح بطل إنجلترا، ركلة جزاء.

ومن جانبها، نشرت صحيفة "ليفربول إيكو" الإنجليزية مقتطفات من تصريحات لبيب عن مواجهة ليفربول المقبلة في رأس السنة، أكد من خلالها المدرب السابق لبرشلونة الإسباني أن الريدز سيبقى منافسا لفريقه على اللقب حتى تلك الفترة من جانب، لكنه لمح إلى أن فلسفته ستكون مغايرة.

وبالنظر للمواجهات الـ5 التي جمعت السيتي وليفربول الموسم الماضي، فإن كتيبة جوارديولا اكتسحت كتيبة يورجن كلوب بخماسية نظيفة في الدور الأول الموسم الماضي، في 9 سبتمبر/ أيلول 2017، إلا أنه منذ ذلك الحين وعلى مدار 4 لقاءات تالية منها لقاء ودي، فشلت كتيبة بيب في تحقيق الانتصار، بل وتلقت 11 هدفاً منها 9 في المباريات الـ3 الرسمية.

وفاز ليفربول على السيتي 4-3 في الدوري، و2-1 و3-0 بدوري أبطال أوروبا، و2-1 بكأس الأبطال الدولية، قبل أن يتعادلا سلبياً الأحد الماضي.

وعلق بيب على هجوم ليفربول قائلا:ً "عليكم أن تعرفوا لماذا لعبنا بهذا الشكل - الدفاعي - ضد ليفربول.. نحن نلعب في الأنفيلد رود، ضد ربما أفضل 3 مهاجمين في العالم - محمد صلاح وروبرتو فيرمينو وساديو ماني".

ويقول التاريخ القريب في 4 أبريل/ نيسان الماضي تحديداً إن ليفربول دمر أحلام بيب الأوروبية مع السيتي في ثلث ساعة، تحولت فيها نتيجة مباراتهما في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا من 0-0 في الدقية 12 إلى 3-0 في الدقيقة 31.

ولم يتوقف مديح المدرب المتوج مرتين بدوري أبطال أوروبا لليفربول عند هذا الحد، بل أضاف: "الأمور لم تكن سهلة، هم أقوياء وجيدون.. لوفرين لعب نهائي كأس العالم، وفيرجيل فان ديك مدافع عالمي، وجوميز يمر بحالة خيالية".

وأوجز: "هجوماً ودفاعاً ليفربول هو الأفضل في العالم في التحول من الهجوم للدفاع".

وما يؤكد إشادة بيب أن ليفربول لم يتلق هدفاً بملعبه ضد أحد فرق المستوى الأول في إنجلترا منذ فبراير/ شباط الماضي.

ونجح بيب في الإفلات من خسارة رابعة متتالية على الصعيد الرسمي ضد ليفربول، لكنه يخطط الآن لمحاكاة ليلة الـ5-0 في ملعب الاتحاد في يناير، نفس الشهر الذي خسر فيه فريقه 3-4 أمام الريدز مطلع العام الحالي، خلال مباراة الأول من يناير.

علماً بأن ليفربول دخل لقاء السيتي الموسم الماضي وهو متخلف بفارق 18 نقطة عن كتيبة المدرب الذي يصفه يورجن كلوب بأنه الأفضل في العالم.

ويتفوق كلوب في 7 لقاءات رسمية واجه فيها جوارديولا منذ 2016 - وقت تولي بيب تدريب السيتي - حيث فاز المدرب الألماني 4 مرات وتعادلا مرتين، ولم يفز جوارديولا إلا بمواجهة الـ5-0.

تعليقات