سياسة

جوتيريس يدين مقتل جنديين أممين في هجوم بمالي

الجمعة 2018.4.6 03:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 284قراءة
  • 0 تعليق
تشييع جنود من قوات حفظ السلام قتلوا في مالي - أرشيفية

تشييع جنود من قوات حفظ السلام قتلوا في مالي - أرشيفية

أدانت الأمم المتحدة، الجمعة، هجوما استهدف معسكرا لبعثتها في منطقة "أجيلهوك" شمالي مالي، أسفر عن مقتل اثنين من جنود قواتها التشادية، وإصابة آخرين.

وقال استيفان دولغريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريس، في بيان نشر عبر موقع البعثة الأممية في مالي "مينوسما"، إن جوتيريس يدين الهجوم بقذائف الهاون الذي استهدف معسكر البعثة في "أجيلهوك".

وقال بيان البعثة الأممية لحفظ السلام في مالي، الذي اطلعت عليه "العين الإخبارية"، إن قصفا صاروخيا استهدف مخيم "مينوسما" في منطقة "أجيلهوك" شمال كيدال، في الساعة السادسة والنصف مساء الخميس بتوقيت جرينيتش.

وأوضح أن اثنين من رجال حفظ السلام قتلا وأصيب 10 آخرون، بعضهم بجروح خطيرة، أثناء الهجوم على قاعدة للبعثة الأممية في "أجيلهوك".

وأشار البيان إلى أن جنود حفظ السلام أطلقوا قذائف هاون لصد الهجوم، كما نظمت البعثة عمليات إجلاء طبي وعززت أمن المخيم.

وأكد البيان مجددا "التزام البعثة بدعم الجهود الرامية إلى استعادة السلام والأمن الدائمين في مالي".

وتشن القوات الفرنسية في مالي غارات منتظمة الجماعات المسلحة المنتشرة شمال مالي، وبشكل خاص ضد معسكرات "جماعة النصرة".

وشنت "جماعة النصرة" الإرهابية الشهر الماضي هجوما على السفارة الفرنسية في عاصمة بوركينا فاسو "واغادوغو" انتقاما لقتل أحد قادتها في مالي.


تعليقات