سياسة

هادي لـ"المؤتمر الشعبي": ندعم إعادة بناء الحزب لينتصر اليمن معه وبه

الثلاثاء 2018.8.14 11:27 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 395قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي

الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي

أكد الرئيس اليمنى عبد ربه منصور هادي أنه ليس هناك دليل على مشروع الحوثي الانقلابي أبلغ من غدر  المليشيات الحوثية الإرهابية بالرئيس الراحل علي عبدالله صالح ومحاولاتهم لاجتثاث وتطهير حزب المؤتمر الشعبي العام وقياداته والإبقاء على أشخاص موالية لهم رغبة أو رهبة، مشددا على دعمه لإعادة بناء الحزب لينتصر اليمن معه وبه.

جاء ذلك خلال لقاء عقده الرئيس هادي في إطار زيارته للقاهرة مع عدد من قيادات الحزب للوقوف على أوضاع المؤتمر وتعزيز نشاطه كتنظيم رائد للعمل السياسي والوطني والجماهيري على الساحة اليمنية.

وشدد على ضرورة توحيد الصف وإنهاء الخلافات بين الجميع من أجل إسقاط المشروع الانقلابي الحوثي، قائلا "إننا ننطلق من هنا لإعادة اللحمة وبناء بيت المؤتمر ليتعافى وينتصر الوطن معه وبه، وبالتعاون والشراكة الفاعلة مع كل القوى السياسية على الساحة الوطنية التي نتشارك معها اليوم الدم في معركتنا الشريفة للدفاع عن وطننا وأحلام أبنائنا، لإيقاف عبث الكهنوت وملشياته الانقلابية".

وأضاف أن "العالم اليوم ينظر إلى المؤتمر الشعبي العام ولديه أمل كبير أن يلم شتاته ويجمع صفوفه على قواعد ثابتة لا مجال للانحراف عنها، ومن ذلك مقاومة الانقلاب ومساندة الشرعية الدستورية للوصول إلى إنهاء الانقلاب واستعادة العملية السياسية والاستفتاء على الدستور وإجراء الانتخابات".


وبعث الرئيس هادي خلال اللقاء بعدة رسائل إلى قيادات الحزب في الداخل والخارج، من بينها ضرورة التسامح وقبول الآخر وإعلاء مصلحة الوطن فوق المصالح الشخصية، مؤكدا أهمية إعادة بناء كيان المؤتمر لما كان عليه في السابق والإسراع بلم شمله وتوحيد أطرافه بالخارج تحت قيادة موحدة ولملمة أطراف حزب المؤتمر الموجودة بالداخل والخارج والعمل على حل مشكلاته التنظيمية .

وفي نهاية اللقاء خاطب الرئيس أعضاء حزب المؤتمر قائلا: "أوجه لكم هذه الدعوة الصادقة من القلب وأقول يكفي ما مضى من خلافات أو تباينات.. الوطن أكبر منا جميعا، والأوضاع تحتاجنا جميعا.. ترفعوا عن أَي خلافات.. المؤتمر يحتاج كل المخلصين الصادقين الوطنيين".

وقد شهد اللقاء تجاوبا لرسالة الرئيس بالتضامن من أجل اليمن واتخاذ خطوات لاختيار قيادة الحزب خلال الفترة القادمة.

وعقدت أمس الإثنين بقصر الاتحادية في مصر قمة بين الرئيسين السيسي وهادي، تم خلالها إجراء مباحثات ثنائية ثم توسعت لمباحثات ضمت أعضاء الوفد اليمني والمسؤولين المصريين، أعقبه مؤتمر صحفي.

وخلال المؤتمر الصحفي، ثمّن الرئيس اليمني جهود السيسي ومصر في السعي الحثيث لحل الأزمة اليمنية، مشيراً إلى أن استقرار اليمن وإنهاء الانقلاب ضرورة لاستقرار الملاحة في البحر الأحمر،  فيما أكد الرئيس المصري أن أمن واستقرار اليمن يمثل أهمية قصوى ليس لأمن مصر فحسب، بل أمن واستقرار المنطقة بأكملها.  

الرئيس المصري خلال استقباله لنظيره اليمني بالقاهرة أمس

تعليقات