سياسة

العفاسي.. «عَفَس» الإخوان!

الجمعة 2018.4.20 10:10 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 425قراءة
  • 0 تعليق
د.محمد مبارك جمعة

انتقد المنشد والداعية الكويتي المعروف الشيخ مشاري العفاسي موقف تنظيم «حماس» في أعقاب الضربات الجوية التي تلقاها النظام السوري من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا، على خلفية استخدام النظام السلاح الكيماوي لإبادة المدنيين في سوريا.

لم تكن مفاجأة بالنسبة إلى الشيخ العفاسي، حيث تكالب الإخونجية لمهاجمته وشتمه وتوجيه أقذع وأقذر الألفاظ إليه، فقط لأنه عبر عن موقفه تجاه تنظيم «حماس» الإرهابي. عناصر وكتائب هذا التنظيم الإرهابي على وسائل التواصل الاجتماعي انتهجوا أكثر الطرق انحطاطا وترديا في التعامل مع مَن يختلف معهم.

«حماس» منظمة إرهابية إخوانية، وقد هاجمت قرار توجيه الضربات إلى النظام السوري، كما أعلنت استعدادها لإعادة العلاقات معه. احتجت «حماس» على ضرب رئيس النظام السوري، بينما صمتت صمت العار على ما حل بالشعب العربي السوري، من قتل وتنكيل وتشريد وتهجير طوال سبع سنوات، وبالمثل تعاملت «حماس» مع الجرائم التي ارتكبها النظام الإيراني بحق السوريين.

ولم تكن مفاجأة بالنسبة إلى الشيخ العفاسي، حيث تكالب الإخونجية لمهاجمته وشتمه وتوجيه أقذع وأقذر الألفاظ إليه، فقط لأنه عبر عن موقفه تجاه تنظيم «حماس» الإرهابي. عناصر وكتائب هذا التنظيم الإرهابي على وسائل التواصل الاجتماعي انتهجوا أكثر الطرق انحطاطًا وترديا في التعامل مع من يختلف معهم أو مع من يعبر عن رأيه بالشكل الذي لا يعجبهم، فكالوا كلمات وعبارات التطاول والقذف تجاه الشيخ العفاسي، ولم تكن هذه المرة الأولى التي يفعلون فيها ذلك. ولذا، قرر الشيخ العفاسي فضح ما يفعله الإخونجية، فخصص لهم عددًا من التغريدات التي فضحتهم وعرّتهم بل و«عفستهم» بشكل لافت وأفقدتهم صوابهم!

وكان من بين الأمور التي كشفها العفاسي أن الإخونجية كانوا سابقًا يرسلون إليه رسائل يرجونه فيها إيقاف ما سمَّوه «الحرب»، في الوقت الذي كانوا هم من يديرونها ويشعلونها خلف الكواليس. لقد جنّ جنونهم من ردة فعل العفاسي، لسبب بسيط هو أن أكثر ما يخشاه الإخونجية هو أن يتصدى لهم أحد ويفضحهم، وخصوصًا إذا ما كان لمن يتصدى لهم تأثير بين الناس. هم يخشون الفضيحة ويخشون انكشاف وسائلهم وأجنداتهم وحقيقة أفاعيلهم، لأن من شأن ذلك أن يزيد من رغبة الأفراد والجماعات في التعرف على حقيقة هذا التنظيم بشكل أقرب، وهو ما يعني المزيد من الخسائر الفادحة لهم. لذلك، فإن أول ما يقومون بفعله إذا ما تصدى لهم أحد هو العمل بكل ما لديهم من خبث على الإطاحة به مهما كلف ذلك من ثمن.

نقلا عن "أخبار الخليج"


الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات