ثقافة

"حمدان بن محمد لإحياء التراث" يعلن الفائزين بمسابقة القصة القصيرة

الخميس 2018.4.26 11:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 231قراءة
  • 0 تعليق
مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث

مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث

أعلن مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، الخميس، قائمة الطلبة الفائزين في الدورة الثانية من مسابقة القصة القصيرة.

جاء ذلك على هامش معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2018، المقام حالياً بالمركز الوطني للمعارض في أبوظبي، والذي يستمر حتى الأول من مايو/أيار المقبل.

حضر مراسم التكريم، عبدالله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي للمركز، ومحمد عبدالله بن دلموك، مدير إدارة الدعم المؤسسي، وفاطمة سيف الفلاسي، رئيس قسم المكتبات في المركز، وعدد من المسؤولين بالمركز.

وأشاد عبدالله حمدان بن دلموك بالمستوى الذي حققه الطلاب والطالبات في كتابة القصص القصيرة، خصوصاً تلك التي فازت هذا العام وفقاً لاختيار اللجنة المكلفة بالمسابقة ولجنة التحكيم.

وأكد أن المسابقة تجسد أهداف المركز ورؤية الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، في صقل مواهب جيل الناشئة وحثهم على الكتابة والقراءة والإبداع.

وتصدرت الفئة الأولى الطالبة فاتن مسلم عبدالرزاق بالمركز الأول، وذلك عن قصة بعنوان "أب لشعوب"، وجاء بالمركز الثاني إبراهيم خالد الحمود عن قصة بعنوان "معجزة الخيال تتحقق"، فيما حصل محمد أيمن الهندي على المركز الثالث عن قصة بعنوان "من الصحراء إلى السماء".

وفي الفئة الثانية، جاءت دينا أحمد محمد بالمركز الأول عن قصة بعنوان "حكاية جدي"، وحصلت تاله علي طه على المركز الثاني عن قصة بعنوان "شجرتي العزيزة"، فيما جاءت زهراء جلال المرهون بالمركز الثالث عن قصة بعنوان "واحة أمل".

وقالت فاطمة سيف الفلاسي إن مشاركة 300 طالب وطالبة في المسابقة تعد مؤشراً قوياً بأنها ستجد رواجاً أكبر في المستقبل، وبالتالي ستحقق الرؤى المنشودة في بناء وصقل مواهب الأجيال الجديدة وتمكينهم في اللغة العربية، مهنئة الفائزين بالجائزة هذا العام.

من جانبها، قالت إيمان زيدان، منسقة الأنشطة في مدرسة دبي الوطنية -البرشاء، إن المدرسة تهتم بجميع المبادرات التي تتعلق بالكتابة والقراءة، حيث سجلت أكبر نسبة من مشاركات الطلبة في المسابقة.

وثمّنت مبادرة مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث لتمكين مجموعة أكبر من الطلبة والاستمرار في تنمية قدراتهم في اللغة والأدب العربي.

تعليقات