منوعات

بلغارية تسمع نبضات قلب ابنها بعد عام على وفاته

الجمعة 2018.11.9 08:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 297قراءة
  • 0 تعليق
أم بلغارية تستمع لنبضات قلب ابنها بعد نقله لشاب تركي

أم بلغارية تستمع لنبضات قلب ابنها بعد نقله لشاب تركي

تمكنت أم بلغارية من الاستماع لنبضات قلب ابنها داخل صدر شاب تركي نقل إليه القلب بعد عام على موت الابن إيليا زيلكوف، 26 عاما، إثر عملية جراحية أجريت له بمدينة إسطنبول، لاستئصال ورم بالمخ، إذ دخل في غيبوبة نتج عنها وفاة الدماغ.

وعقب تأكد العائلة من استحالة عودة الابن للحياة، اتخذت قرارا هو الأصعب في حياتها، إذ تبرعت بأعضائه، وعلى إثر ذلك نقل قلب زيلكوف، لشاب تركي يدعى "حقان أوق" يبلغ من العمر 27 عاما، بحسب ما ذكرته صحف تركية عديدة.

وزار والدا زيلكوف، الشاب التركي، قبل أيام، ووضعت الأم بلامينا زيكوفا سماعة الطبيب على صدره لتستمع لنبضات قلب نجلها رغم مرور عام على فراقه، ثم انخرطت على إثر ذلك في نوبة بكاء شديدة.

وخضع الشاب التركي لإجراء عملية زراعة قلب زيلكوف له في مستشفى بحي قوشو يولو بمنطقة قارطال في إسطنبول.

وقالت الأم بعد سماع نبضات قلب نجلها: "لقد كان لابني قلب جيد للغاية"، مضيفة: "منذ اليوم الأول لتبرعنا بالقلب وأنا أدعو لموافقتهم على هذه المقابلة".

وفي مايو/أيار 2017، ساءت الحالة الصحية للابن المحامي إيليا زيلكوف، فذهب إلى تركيا لإجراء عملية جراحية بعد أن علم بإصابته بورم في المخ، لا سيما أن خطيبته تركية.

وبعد العملية الجراحية قيل إن حالته الصحية تتحسن، لكن بعد 40 يوما رفض جسمه العلاج، وتعرض لنزيف في المخ أدى إلى وفاة دماغه رغم جميع المحاولات الطبية لإنقاذ حياته في العناية المركزة، وأبلغت الأسرة الأطباء نيتها التبرع بأعضاء الابن، بحسب الأب بويان زيكوف الذي قال "كان التوقيع الذي كتبته على الأوراق اللازمة لعملية التبرع هو الأصعب في حياتي".

وفي الوقت الذي كان يجري فيه إيليا زيلكوف العملية الجراحية، كان الشاب التركي أوق يرقد منذ 7 أشهر بالعناية المركزة في المستشفى بانتظار نقل قلب له.

تعليقات