ثقافة

ورشة عمل إعداد التقرير الدوري لليونسكو تختتم في أبوظبي

الثلاثاء 2017.9.26 03:59 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 885قراءة
  • 0 تعليق
الورشة أقيمت بالتعاون مع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة على مدى يومين

الورشة أقيمت بالتعاون مع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة على مدى يومين

اختتمت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي ورشة العمل التي نظمتها لعرض جهود المؤسسات والجمعيات والأفراد في الحفاظ على عناصر التراث الستة المدرجة على قائمة اليونسكو التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية، وإعداد التقرير الدوري حول الاجراءات المتخذة لضمان استمرار هذه العناصر وفق اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي لعام 2003.

أقيمت الورشة بالتعاون مع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة على مدى يومين في العاصمة، ونوقش خلالها محوران أساسيان هما؛ الإجراءات المتخذة لتنفيذ الاتفاقية على المستوى الوطني، وبحث وضع العناصر المدرجة على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي، والتي تشمل كل من: الصقارة، العيالة، التغرودة، الرزفة، المجلس، القهوة العربية.

وقال سيف سعيد غباش، مدير عام دائرة الثقافة والسياحة: "يعد التقرير الدوري عن حالة عناصر التراث المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي، أحد الأدوات الهامة لقياس مدى تطور الخطط الرامية إلى الحفاظ على العناصر المدرجة على القائمة وضمان استمرار ممارستها، فالتراث يعد أحد المكونات الأساسية لهويتنا الوطنية، وينبع اهتمام الدولة بالتراث من كونه أحد العناصر المميزة التي تتضمن فيها عاداتنا وتقاليدنا التي ورثناها عن الأجداد، وهي تمثل خلاصة تجربة إنسانية من المهم الحفاظ عليها ونقلها إلى الأجيال القادمة، بالشراكة مع كل المؤسسات المعنية بالتراث جنبا إلى جنب الخبراء والأفراد والمهتمين بهذا المجال، ومن جهتنا في دائرة الثقافة والسياحة يهمنا أن نعد تقريرا شاملا يعكس واقع حال التراث الذي يمارس حتى اليوم كقيم وسط أسلوب حياة عصري".

 وكانت دائرة الثقافة والسياحة، وبالتعاون مع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة قد وزعت استمارة على الهيئات والمؤسسات، والجماعات، والأفراد، والجمعيات، والأندية التراثية والثقافية في الدولة، لرصد إنجازاتها على صعيد الأنشطة والفعاليات الثقافية والتراثية، وخططها الحالية والمستقبلية للترويج لعناصر التراث المسجلة لدى منظمة اليونسكو، كما وجهت دعوات مشاركة لممثلي هذه الجهات لحضور ورشة العمل التي تعقد اليوم في أبوظبي، وذلك في إطار التزام الدول الموقعة على اتفاقية التراث الثقافي غير المادي، حيث ترصد ورشة العمل أساليب استدامة العناصر المدرجة على القائمة، وبناء التقرير الدوري لعام 2017 قبل اعتماده ورفعه لمنظمة اليونسكو.

تعليقات