تكنولوجيا

"إتش إم دي غلوبال": الإمارات مصنع الابتكار الرئيسي في المنطقة

السبت 2017.7.29 05:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 226قراءة
  • 0 تعليق
الرحلة الإبداعية في الشركة بدأت من خلال انتهاجها لرؤية عمل طموحة

الرحلة الإبداعية في الشركة بدأت من خلال انتهاجها لرؤية عمل طموحة

كشف رون فورسايث والأيسدير ماكفايل، مديرا التصميم في شركة "إتش إم دي غلوبال" HMD Global اللذان توليا مسؤولية تصميم هواتف نوكيا الذكية الجديدة 3 و5 و6 بالإضافة إلى هاتف نوكيا 8 المرتقب في أغسطس أن الشركة الفنلندية استلهمت تصميم الهواتف الجديدة من أصولها وجذورها الإسكندنافية من حيث بساطة التصميم والأسلوب المتفرد للهواتف والحفاظ على تصميم نوكيا التراثي المشهور، ما مكّن الشركة حتى الآن من العودة بقوة لتحقيق مبيعات قوية في معظم أسواق الهواتف العالمية الرئيسية بما فيها الإمارات التي وصفها المصممان بأنها مصنع الابتكار الرئيسي في المنطقة. 

وقال فورسايث في تصريحات خاصة لـ"البيان الاقتصادي": "إن الرحلة الإبداعية في الشركة بدأت من خلال انتهاجها لرؤية عمل طموحة توحد أعضاء الفريق من أجل تحقيق الهدف المنشود المتمثل في خلق منتج مبتكر يحوز على الإعجاب".

وأضاف: "وبصفتنا فريق حديث التكوين، فقد بدأنا رحلتنا الإبداعية التصميمية من خلال الفهم الأوّلي لتصميم نوكيا التراثي، وعلى إثره قد قمنا بصياغة رؤية مشتركة ترسم توجهاتنا وطريقنا في المستقبل، وتمثل هدفنا في إنتاج هاتف ذكي ذي تصميم قوي خلاب وتصميم ساحر. ورغم ذلك، نؤمن بأن علاقة الحب بين المستخدم والهاتف تتطور مع مرور الزمن. وفي الوقت الذي يحاول البعض أن يؤثر اهتمام المستخدم من خلال تصاميم لامعة خرافية، إلا أننا نتبع نهجاً يتمثل في مفهوم البساطة التصميمية. فالبساطة هي المفتاح والسبيل الأكيد لجذب المستهلك إليها تدريجياً حتى يصبح في عشقها للأبد". 


وقال فورسايث أيضاً: "إن من المهم جداً التعاون بين أقسام التصميم والهندسة لفهم وظيفة كل مكون من مكونات التصميم فمن دون ذلك سوف يتأثر أداء الجهاز سلبياً. وأبرز مثال على ذلك، السلك الهوائي".

وأضاف: "اعتماد مبادئ التصميم الإسكندنافي الذي يعتمد على البساطة والنقاء بدلاً من التعقيد يقلل من المكونات غير الضرورية بما يوفر مساحة ويعطي اهتماماً أكثر للمكونات المصنعة للجهاز، فعلى سبيل المثال، سيارات سباق فورمولا 1، حيث إن المحرك أصبح جزءاً من الهيكل، فكل المكونات تجتمع في قطعة واحدة مما قلل من الحجم وخلق نوعاً من البساطة ذات الجمال الأنيق. ولم تكن يوماً بقوة الهواتف الحالية". 

من جانبه يقول ماكفايل: "بدأنا في تحديد المكونات الأكثر أهمية ذات الجودة العالية بالنسبة لنا وبالنسبة لمستخدمي هواتف نوكيا. وبالطبع، إن المواد المعدنية القوية تعزز صلابة ومتانة الجهاز، وتوصلنا إلى حل مبتكر ألا وهو استخدام الكتلة المعدنية الواحدة، بمعنى أن كل هاتف من هواتف نوكيا الذكية مصنوع من كتلة واحدة من الألمنيوم، وتلك العميلة استغرقت 12 ساعة لكل وحدة، ولكنها قللت من مساحة الواجهة ويسهم في إنتاج جهاز ذي حجم مدمج، وهو ما نطمح إليه». ويضف ماكفايل أن المستهلكين دائمًا ما يفضلون اختيار الشكل الجمالي على الأداء، ولذلك من الصعب جدًا تحقيق عملية التوازن من ناحية الأداء المثالي إذا تم تصنيع الهاتف من مكونات مختلفة".

وأضاف: "هذا هو السبب في أن "إتش إم دي غلوبال" تعمل منذ البداية في هندسة وتصميم الجهاز حتى تستطيع تجميع الوظائف والاستخدامات بكل سهولة في جهاز ذي تصميم أنيق وجميل. وبعد التأكد من أن الهياكل الخارجية في أماكنها الصحيحة، يتم النظر بكل عناية في الشكل والألوان والجوانب البصرية المهمة حتى نستطيع إنتاج هاتف ذي مواصفات كاملة متطورة".

تعليقات