سياسة

قيادي حوثي يقتحم وزارة الصحة ويطرد وزيرها الانقلابي

الأحد 2017.10.1 12:43 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 714قراءة
  • 0 تعليق
عناصر من المتمردين الحوثيين في صنعاء

عناصر من المتمردين الحوثيين في صنعاء

اقتحم قيادي حوثي فعالية طبية بمبنى وزارة الصحة في العاصمة صنعاء يحضرها وزير الصحة في حكومة الانقلاب غير المعترف بها، وقام بطرده ونصب نفسه وزيراً بالقوة.

وقال شهود عيان لمراسل "بوابة العين" الإخبارية، إن حالة من التوتر والفوضى سادت، أمس السبت، وكادت أن تصل إلى الاشتباك المسلح بين وزير الصحة في حكومة الانقلاب الدكتور محمد بن حفيظ، والمحسوب على حزب المؤتمر الشعبي العام جناح صالح، والقيادي الحوثي المدعو عبدالسلام المداني.

وكان القيادي الحوثي المداني يشغل منصب وكيل للوزارة وتمت إقالته قبل أشهر على خلفية اعتداءات قام بها ضد موظفي منظمات أممية، ولكنه عاد أمس السبت ليفرض نفسه وزيراً بالقوة.

وأضاف شهود العيان، أن وزير الصحة في حكومة الانقلاب طلب من القيادي الحوثي مغادرة الوزارة أثناء اقتحامه لاجتماع فيها فرفض الخروج مع مسلحيه، وبدأت الملاسنات بينهما وتطورت إلى أن كادت تصل إلى حد الاشتباكات، إلا أن الحاضرين تدخلوا وفر خلالها الوزير المؤتمري ليقوم بعدها المداني مع مسلحيه باقتحام مكتب الوزير ومصادرة ختم الوزارة واستولى على مبنى الوزارة ونصب نفسه وزيراً بالقوة. 


وقال الدكتور محمد بن حفيظ، وزير الصحة في حكومة الانقلاب، في تصريحات صحفية، إن مجموعة مسلحة من مليشيات الحوثي برفقة عبدالسلام المداني وآخر يدعى نشوان العطاب اقتحمت مبنى الوزارة. 

وأضاف: "أن المسلحين اقتحموا اجتماعاً طبياً عقدته الوزارة مع مديري مكاتب وزارة الصحة بالمحافظات وأفشلوا الاجتماع".

وتابع أنه تم إلغاء الاجتماع وأبلغت الحاضرين بأن يُعقد الاجتماع في وقت لاحق وانصرفت إلى مكتبي، ولحقني المسلحون برفقة المداني والعطاب وأشهروا السلاح في وجهي، وغادرت الوزارة وهم يصرخون ويطالبون مسلحيهم باعتقالي.

وأوضح أن المسلحين قاموا بإغلاق مكاتب الوزارة وأصدروا قرارات بتعيين المداني وزيراً للصحة، وتعيين مدير مكتب جديد للوزير. 

وهذه ليست المرة التي تصدر فيها مثل هذه التصرفات عن المسلحين الحوثيين، إذ تعيش المؤسسات الحكومية في مناطق سيطرة الحوثيين حالة من الفوضى وتتعدد القرارات من قوى الحوثي في التعيين بمناصب رسمية يواجهون بها القيادات المحسوبة على حزب المؤتمر. 

تعليقات