مجتمع

شما المزروعي تدشن منتدى "أبوظبي التقني للشباب"

السبت 2017.10.14 11:11 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 668قراءة
  • 0 تعليق
شما المزروعي خلال تدشين منتدى "أبوظبي التقني للشباب"

شما المزروعي خلال تدشين منتدى "أبوظبي التقني للشباب"

دشنت شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب في الإمارات، السبت، منتدى "أبوظبي التقني الدولي للشباب" الذي استحدثه مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني للمرة الأولى ليكون منصة عالمية لاستقطاب الأفكار المبدعة، وذلك ضمن فعاليات الدورة الـ44 من مسابقة المهارات العالمية "أبوظبي 2017 " والتي ينظمها المركز خلال الفترة من  14-19 من شهر أكتوبر الجاري.

حضر التدشين، مبارك سعيد الشامسي، مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، ونخبة من المسؤولين وممثلو 78 دولة تشارك في المسابقة.

وأعربت شما بنت سهيل المزروعي، عن اعتزازها وفخرها العميقين بشراكة مجلس الإمارات للشباب لتنظيم منتدى الشباب العالمي للتعليم التقني والمهني والذي يعد الأول من نوعه في دولة الإمارات، مؤكدة أن المنتدى يعتبر منعطفا مهما يمكن للشباب من خلاله رسم ملامح المستقبل الذي يحلمون به.

وخاطبت الشباب قائلة: "أنتم اليوم تحملون هذه المسؤولية الكبيرة على عاتقكم وتشاركون في مبادرتنا لتعزيز المهارات العالمية ونؤكد لكم أن صوتكم مسموع وصداه يتردد بقوة إيذانا بمستقبل أفضل للتعليم والمهارات وستشاركون في صناعته بجهودكم ومهاراتكم".

أضافت أن "الشباب اليوم ينتمي إلى عالم مترابط تجاوز الحدود الجغرافية للدول، عالم أصبح يوحد البشر كمواطنين عالميين، وقد أتيح لنا امتلاك مخزون تعليمي يعد الأضخم في تاريخ البشرية ويعد منتدى الشباب منصة مثالية يمكن فيها لشاب من اليابان وشاب من المغرب أن يشتركا في بناء مستقبل واحد، واليوم نظهر للعالم أننا شباب مبادر ومبدع ونطمح لأن يكون لنا بصمات واضحة في العالم من حولنا ونشارك في الجهود الرامية لبناء غد أفضل".


من جهته، أطلق مبارك سعيد الشامسي، خلال المنتدى، منصة عالمية جديدة أمام العالم أجمع لطرح الأفكار الجديدة لتطوير المنظومة الدولية للتعليم التقني والمهني عبر الحساب @YI_UAE على تويتر.

وأشار إلى أن فعاليات المنتدى يشارك فيها نحو 300 شاب وفتاة يمثلون 59 دولة بينهم 85 من الطلبة الجامعيين المواطنين، و150 من الشباب العاملين في هذا المجال من مختلف أنحاء العالم الذين تحدثوا حول مستقبل المهارات المهنية والتقنية؛ حيث يستمر النقاش بين شباب العالم عبر الإنترنت لمدة 6 أشهر، وكذلك على هامش فعاليات مسابقة المهارات العالمية أبوظبي 2017 حيث تتيح المنصة أمام الشباب التقدم بمقترحاتهم تمهيدا لدراستها وتطبيقها بالتعاون مع القطاع الصناعي المعنى فور ثبوت فوائدها العملية.

أضاف أن هذه المبادرة تأتي في إطار توجيهات القيادة الرشيدة بضرورة التخطيط المستقبلي لعشرات السنين لإحداث التطور المنشود في حاضر ومستقبل المجتمع الإماراتي بشكل عام.

ولفت إلى أن الشباب المشارك في المنتدى نظموا فرق العمل وجلسات العصف الذهني وأداروا حوارات حول مستقبل المهارات حول العالم وناقشوا وثيقة مشتركة تحمل شعار "الوعد الشبابي" بخصوص مستقبل المهارات المهنية والتقنية حول العالم، والتي سيتم تقديمها خلال مؤتمر للوزراء المشاركين في مسابقة المهارات العالمية أبوظبي 2017؛ حيث تركز هذه الوثيقة على إسهامات الشباب في إيجاد الحلول المناسبة للتحديات العالمية والدور المهم والإيجابي الذي يمكن لقطاع التعليم والتدريب المهني والتقني أن يقوم به في هذا المجال.

وقال، في كلمته بالمنتدى: إن "أبوظبي التقني" ينظم المنتدى في إطار توجيهات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتأكيده الدائم على أن الرهان على الشباب باعتبارهم عماد التطوير المستقبلي في كل المجالات وثقة في أن شباب وفتيات الوطن يمتلكون الكفاءات العالية لطرح المزيد من الأفكار لما سيكون عليه العالم بعد 100 سنة.

وأوضح أن من أهداف المنتدى التخطيط للمستقبل خلال 50 و100 سنة مقبلة بمشاركة طلاب الجامعات بالدولة ونخبة من الجامعات العالمية الذين يمثلون نحو 59 دولة يعملون جميعا على طرح آرائهم حول سبل الارتقاء بمستقبل التعليم المهني ومن ثم دراستها بدقة، تمهيدا للأخذ بها بما يحقق التطوير الإيجابي المنشود، وبما يعود بالنفع والازدهار على المنظومة التعليمية المتخصصة والمستقبل المشرق للوطن والمواطن والعالم أجمع.

وقال إن التطور المستمر لقطاعات الأعمال حول العالم والتحولات الملحوظة في طبيعة الطلب على الأيدي العاملة يحتم على الطاقات الشابة العمل المستمر على تطوير مهارات مهنية مختلفة تمكنهم من الدخول والمنافسة في سوق العمل في وقتنا الحالي وفي المستقبل.

وأكد مدير عام "أبوظبي التقني" أهمية تطوير المهارات المهنية والتقنية في دعم نهضة الشعوب وتحقيق الأهداف العالمية الكبرى؛ حيث كشفت التقارير الدولية المعتمدة أن معظم طلاب المدارس الابتدائية سيعملون في المستقبل في وظائف لم توجد حتى الآن وبناء عليه يمثل التدريب المهني المتميز أحد الحلول المهمة لمواجهة التحديات التي يواجهها العالم اليوم كبطالة الشباب وغيرها الكثير.

وأشار إلى أن مسألة تنمية مهارات الشباب تكتسب أهمية خاصة في دعم المساعي الدولية الرامية إلى تحقيق أهداف الأمم المتحدة كهدف عالمي لتحقيق التنمية المستدامة، وهو الهدف الذي يتفق مع استراتيجية الدولة 2021 ورؤية أبوظبي 2030 نحو تعزيز الاستثمار في الرأس المال البشري.

تعليقات