اقتصاد

12 مليار درهم حجم استثمارات الهند في الشارقة خلال 2017

الأربعاء 2018.10.31 10:57 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 112قراءة
  • 0 تعليق
12 مليار درهم استثمارات هندية في الشارقة

12 مليار درهم استثمارات هندية في الشارقة

قالت غرفة تجارة وصناعة الشارقة إن حجم استثمارات المنشآت الاقتصادية الهندية في الإمارة بلغ في عام 2017 نحو 12 مليار درهم، منها 771 مليوناً صادرات وإعادة الصادرات، وفقاً لشهادات المنشأ الصادرة عنها، وهي تعود إلى أكثر من 16500 عضو مسجل لديها. 

جاء ذلك خلال مشاركة الغرفة في الدورة الثانية من "قمة الشراكة الإماراتية – الهندية 2018" التي استضافها منتدى قادة الأعمال بدعم من وزارة الاقتصاد الشريك الاستراتيجي للحدث بالتعاون مع سفارة الهند لدى الدولة وقنصليتها العامة والتي أقيمت على مدى يومين في "فندق أتلانتس النخلة دبي" واختتمت اليوم وسط حضور نخبة من الشخصيات الرسمية والاقتصادية وقادة الأعمال من البلدين بينهم عدد من الوزراء والمسؤولين والدبلوماسيين إلى جانب ممثلي مؤسسات مالية وصناديق استثمار سيادية.

واستعرض وليد عبدالرحمن بوخاطر، النائب الثاني لرئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة في كلمة ألقاها كأحد المتحدثين الرئيسيين في القمة ما توفره الإمارة من حوافز وتسهيلات وبيئة اقتصادية وحياة اجتماعية وثقافية وعملية ملهمة ورائدة إقليمياً تعتبر الأسرع تطوراً ونمواً وانفتاحاً على مختلف أسواق العالم.

ووجه بوخاطر دعوة مفتوحة للشركات الهندية ورجال الأعمال الهنود للاستثمار في الشارقة والاستفادة من المزايا والحوافز التي توفرها الإمارة، مؤكداً التزام غرفة الشارقة بتقديم كل ما يلزم من تعاون ودعم ومساندة واستشارات لشركات الهند ومستثمريها ممن يرغبون بتأسيس أعمال لهم في الشارقة التي تتميز بموقعها الاستراتيجي وبجاذبيتها الاستثمارية في ظل اعتمادها سياسة التنويع الاقتصادي وتوفيرها بنى تحتية ولوجستية متطورة وبيئة أعمال محفزة.

وأشار إلى أن المشاريع الرائدة التي أطلقتها الشارقة في العديد من القطاعات الجديدة على المنطقة خاصة في المجال الصحي والبيئي وتدوير المخلفات والسياحة البيئية، نجحت بالفعل في جذب استثمارات ضخمة، لافتاً إلى أن نهج التنويع الاقتصادي الذي تتبعه الشارقة واهتمام الإمارات في الاستثمار بالمجالات المتقدمة مثل الذكاء الصناعي وتكنولوجيا الفضاء والطاقات المتجددة والثورة الصناعية الرابعة فتح الباب واسعاً أمام كثير من المستثمرين من مختلف أنحاء العالم لتقديم منتجات وخدمات حققت نجاحاً باهراً في الأسواق الإقليمية.

وأكد بوخاطر أهمية الهند كواحدة من الأقطاب الاقتصادية الأساسية التي تحرص غرفة الشارقة دوماً على تعزيز مستويات الشراكة معها من خلال وضع استراتيجيات تضمن دخول المزيد من الاستثمارات الهندية إلى مختلف القطاعات الواعدة في إمارة الشارقة بما يثري العلاقات المتميزة القائمة بين الإمارات والهند وبما يعزز حضور الشارقة على خارطة مراكز الأعمال الدولية.

وأشار النائب الثاني لرئيس غرفة الشارقة إلى أنه في إطار العلاقات الإيجابية والمتميزة والشراكة الاستراتيجية المتنامية بين الإمارات والهند، كانت إمارة الشارقة ولا تزال حاضرة بفاعلية في هذا المشهد الحضاري وحريصة كل الحرص على أن تكون مساهماً في تطوير وتعزيز مستوى هذه العلاقات بين البلدين الصديقين على مختلف الصعد ودفعها إلى آفاق واعدة ونحو مزيد من التعاون والمنفعة المتبادلة في مختلف القطاعات والمجالات التي تخدم مصالح الدولتين وتدعم تحقيق مشاريعهما التنموية التي تصب في خير وسعادة شعبهما.


تعليقات