منوعات

مدينة هندية تحول القمامة إلى أموال

السبت 2018.1.6 07:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 887قراءة
  • 0 تعليق
مدينة هندية من أنظف مدن الهند

مدينة هندية من أنظف مدن الهند

أدى التوسع السريع الذي حدث في اقتصاد الهند، إلى تحديق الجميع في الجوانب الاجتماعية السلبية في الهند، مما أدى سوء سمعتها بسبب سوء المرافق الصحية والشوارع القذرة، تلك التي تحولت إلى أزمة كاملة، فوفقاً لورقة بحثية نشرها الباحثون من جامعة جاميا ميليا الإسلامية بدلهي أن زيادة الاستهلاك والتحضر يمكن أن يتسبب في زيادة كمية النفايات الصلبة في المدن بمقدار 5 أضعاف بحلول عام 2051.

إلا أن هناك تجربة مدينة ميسور الناجحة، أنظف مدن الهند، تلك المدينة التي حولت القمامة إلى نقود؛ بفضل إعادة التدوير، ففي كل صباح يسمع سكان ميسور، بولاية كارناتاكا جنوب الهند، صافرة لتعلن عن موعد إخراج القمامة، ويُخرج السكان حقيبتي قمامة إحداهما بها المواد العضوية، التي يمكن أن تستخدم كسماد، والأخرى بها المواد غير القابلة للتحلل، بحسب موقع "إنديا تايمز".


حيث أُنشأ في المدينة 47 مركزاً لمعالجة النفايات، وتحويل النفايات الرطبة إلى سماد، فيولد مصنع السماد 200 طن يومياً، فتتميز هذه المدينة أن 80% من نفاياتها فُصلت قبل المعالجة من قبل السكان، حيث ينتشر في كل صباح 400 عربة يدوية، و170 عربة أتوماتيكية تجوب المدينة لجمع القمامة. 

تخلو ميسور تماماً من الملصقات الدعائية التحفيزية مثل "جعل ميسور مدينة مثالية"، أو التحفيز على إنشاء مراحيض عامة، فبالفعل 98% من المدينة مغطاة بشبكة من المصارف الصحية، التي تبلغ 1,586 كيلومتراً، وخالية من ظاهرة التغوط في العراء، التي تعاني منها الهند بشكل عام.


ونفذت المدينة برنامجا لإعادة تأهيل الأحياء الفقيرة، بموجب هذا البرنامج بُني 6000 مرحاض.

ولها إذاعة خاصة، وعلى عكس جميع الإذاعات، التي تبث منها برامج فكاهية وأغانٍ، فإن ميسور لديها إذاعة خاصة تدير حملات منتظمة للتوعية بأهمية النظافة عن طريق برامج الراديو الصباحية، ورسائل الواتساب، ومسرح الشارع، كل ذلك يلعب دوراً مهماً في نجاح تجربة ميسور.


فمن بين 402 طن من النفايات، التي تنتجها ميسور يومياً، فيُعالج ربع الكمية من قبل مراكز معالجة النفايات، ويؤخذ النصف تقريباً لتحويله إلى سماد، وفقاً لموقع "بلومبيرج".

فميسور لديها تاريخ مبهر مع النظافة، حيث إن الجهات بها لم تشيد قصوراً فحسب، بل أنشأوا هيئة تخطيط في عام 1903، وأضاءوا الشوارع في 1908، ونظام للصرف الصحي تحت الأرض في 1910.



تعليقات