مجتمع

مبادرة "نبضات" تعالج 875 طفلا و5 آلاف مريض

عمليات قلب مفتوح وقسطرة علاجية

الخميس 2017.12.14 12:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 338قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور عبيد محمد الجاسم استشاري جراحة القلب والصدر

الدكتور عبيد محمد الجاسم استشاري جراحة القلب والصدر

 تمكنت مبادرة "نبضات" الخيرية لعلاج تشوهات قلوب الأطفال التي انطلقت منذ أكتوبر/تشرين أول  2007 من تقديم خدماتها العلاجية لأكثر من 875 طفلا من مختلف الجنسيات من خلال عمليات القلب المفتوح وعمليات القسطرة العلاجية إضافة إلى تشخيص حالة أكثر من 5 آلاف مريض داخل وخارج الدولة.

وأكد المستشار إبراهيم بو ملحه مستشار حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية أهمية مبادرة "نبضات" التي تعد مشروعا طبيا إنسانيا خيريا وتدريبيا ينطلق من مدينة دبي كحملة علاجية لأمراض التشوهات الخلقية لقلوب الأطفال ويأتي تحت رعاية مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية وثمرة تعاون بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وهيئة الصحة بدبي.

وقال إن المبادرة تسعى للوصول إلى علاج أكبر عدد ممكن من الأطفال داخل وخارج الدولة وفي مناطق مختلفة من العالم بهدف إنقاذ أرواح المرضى من التشوهات القلبية ولتخفيف العبء الاقتصادي والاجتماعي والنفسي على المرضى وذويهم في ظل ارتفاع تكاليف إجراء عمليات تشوهات القلب .

وأوضح أن المؤسسة تقوم بتغطية تكاليف الحملات الخارجية في الدول الصديقة والشقيقة لجميع أعضاء الفريق الطبي والإداري وتوفير جميع عمليات الدعم اللوجستي الضرورية لإنجاح مهمة الفريق لعلاج أكبر عدد ممكن من الاطفال في تلك الدول على مدار الفترة التي يقضيها، في حين تقوم هيئة الصحة بدبي باختيار أعضاء الفريق الطبي والإشراف الفني على العمليات.

وأشار بو ملحة إلى خطة المبادرة لعام 2018 التي تتضمن تنفيذ العديد من الحملات الداخلية والخارجية في عشر دول عربية وغير عربية موزعة على مدار هذا العام .

من جانبه أكد الدكتور عبيد محمد الجاسم استشاري جراحة القلب والصدر بمستشفى دبي رئيس فريق مبادرة "نبضات" أهمية الدور الإنساني للمبادرة التي يقوم عليها كل من هيئة الصحة بدبي ومؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية بهدف تقديم العلاج المجاني لتشوهات قلوب الأطفال من مختلف الجنسيات وتخفيف العبء المالي والنفسي والاجتماعي عن ذوي المرضى وتفعيل برنامج التعليم الطبي المستمر ونقل الخبرات العالمية وتوطينها بمستشفيات الهيئة في هذا المجال الطبي المتخصص، إضافة إلى تزويد وتجهيز أقسام القلب بالدول الفقيرة بالمعدات والمستهلكات الطبية اللازمة لإجراء عمليات القلب.

وأوضح أن المبادرة نفذت حتى الآن 22 حملة علاجية داخلية و8 حملات خارجية استفاد منها 350 طفلا مواطنا بنسبة 40 % من مجموع المرضى و525 طفلا مقيما من مختلف الجنسيات ضمن الفئة العمرية من أسبوع إلى 18 سنة.

تعليقات