مجتمع

صحة دبي تطلق مبادرة "بسمة" لعلاج مرضى السرطان

الإثنين 2017.12.11 12:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 468قراءة
  • 0 تعليق
حميد القطامي يطلق مبادرة بسمة لعلاج مرضى السرطان

حميد القطامي يطلق مبادرة بسمة لعلاج مرضى السرطان

أطلقت هيئة الصحة بدبي مبادرة دبي لعلاج السرطان "بسمة "، وهي مبادرة غير مسبوقة عالمياً، لارتباطها بمرض السرطان، الذي لا يشمله أي تأمين صحي في الدول الأخرى، حيث تفتح المبادرة نوافذ الأمل للمرضى من خلال تكفل التأمين الصحي بتكلفة العلاج، بداية من الفحص المبكر وحتى مثول المريض للشفاء، وذلك من خلال مستويات متقدمة من الرعاية الطبية والاجتماعية والنفسية المميزة.

وتهدف المبادرة، التي تحمل الكثير من الأبعاد الإنسانية، إلى التخفيف من الأعباء الاجتماعية والاقتصادية الواقعة على المريض وأسرته، إلى جانب توفير باقات من الخدمات الطبية والعناية الصحية الشاملة والمتكاملة، فضلاً عن خدمات الإرشاد النفسي والاجتماعي.

ولدى إطلاقه المبادرة قال حميد محمد القطامي، رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، إن مبادرة "دبي لعلاج السرطان – بسمة"، هي امتداد لمنظومة الضمان الصحي الأكثر تطوراً، التي بدأت مع مبادرة "سعادة"، التي تفضل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بإطلاقها مطلع يونيو من العام 2015، مستشهداً معاليه بما وجه به سموه حين أكد أن التعليم والصحة هما المؤشران الأساسيان لسلامة المجتمع ومعافاته، والنهوض بأفراده إلى مستويات متقدمة من السعادة والحياة المستقرة".


وذكر القطامي أن هيئة الصحة بدبي حرصت على مد مظلة التأمين الصحي إلى سائر أفراد المجتمع في دبي، مستندة إلى أحكام القانون رقم 11 لسنة 2013م، الذي يكفل توفير خدمات صحية راقية لأفراد المجتمع كافة، ومستندة كذلك إلى جملة القيم الإنسانية النبيلة التي يتسم بها مجتمع الإمارات، والتي يتم في إطارها سن التشريعات والنظم لتوفير حياة أفضل للأفراد.

ولفت حميد القطامي إلى أن الهيئة عملت على بناء شراكات جديدة وتوثيق علاقتها مع الجهات المعنية، وخاصة القطاع الصحي الخاص، وذلك من أجل توسيع نطاق التأمين الصحي، وتنويع باقاته وخدماته الطبية المميزة، التي تتوافق في وسائلها الذكية وتقنياتها فائقة المستوى، مع مظاهر الحياة العصرية وجودة الحياة التي تتسم بها دبي.

كما أشار إلى أن الهيئة الصحة بدبي إلى مرحلة جديدة غير مسبوقة "عالمياً" على مستوى التأمين الصحي، وذلك من خلال مبادرة "دبي لعلاج السرطان - بسمة"، التي تم استلهام اسمها من مضمون ومناخ السعادة في دبي.

وقال القطامي: "إن مبادرة "بسمة" تمثل نافذة أمل هي الأولى من نوعها، تطلقها الهيئة اليوم لتوفير أفضل سبل الرعاية والعناية الصحية والاجتماعية والإنسانية لمرضى السرطان، بداية من المراحل الأولى لاكتشاف المرض وحتى الشفاء منه بإذن الله".

من جانبه أوضح الدكتور حيدر اليوسف، مدير إدارة التمويل الصحي في هيئة الصحة بدبي، أن المبادرة تركز في مرحلتها الأولى على أهم 3 أنواع من السرطان، وهي "سرطان الثدي، وعنق الرحم، والقولون"، حيث سيتكفل التأمين الصحي بإجراء الفحوصات الدورية للمستهدفين في مختلف المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية والخاصة، وفي حالة اكتشاف أي إصابات سيتم تحويلها مباشرة للعلاج في مستشفى دبي، حيث سيغطي التأمين الصحي جميع مراحل العلاج، وهذا ما يميز المبادرة ويجلعها فريدة من نوعها "عالمياً" حسبما يؤكد الدكتور حيدر اليوسف، إلى جانب تميز المبادرة أيضاً بتغطية تكاليف الفحص والكشف المبكر عن المرض، وتفرد المبادرة بنظام موحد ومتكامل لكل مريض.

وذكر الدكتور اليوسف أن المرضى سيتم متابعة حالتهم وتقديم الخدمات الطبية والاجتماعية والنفسية لهم على مدار الساعة من خلال مركز اتصال رفيع المستوى خصصته هيئة الصحة بدبي لمتابعة المرضى، فيما لفت إلى أن جميع مراحل الفحص والعلاج ستتم تحت إشراف مباشر من الهيئة لضمان جودة الخدمات المقدمة ومستوى الرعاية الصحية المطلوب.

تعليقات