سياسة

21 منظمة لترامب: أعِد النظر في قرارك المؤسف بشأن الأونروا

الخميس 2018.1.25 01:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 567قراءة
  • 0 تعليق
مقر وكالة الأونروا في غزة

مقر وكالة الأونروا في غزة

وجه قادة 21 منظمة رائدة تشارك في الاستجابة الإنسانية الدولية، رسالة إلى إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعارض "بأشد العبارات" قرار واشنطن بحجب 65 مليون دولار من مساهماتها المخطط لها لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا).

وتنشط المنظمات الإنسانية الموقعة على الرسالة التي تم توجيهها مساء أمس، في الولايات المتحدة الأمريكية.

وجاء في نص الرسالة التي وصلت نسخة منها لبوابة العين الإخبارية: "نشعر بقلق عميق إزاء العواقب الإنسانية المترتبة على هذا القرار بشأن المساعدات التي تدعم حياة الأطفال والنساء والرجال في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة".

وأضافت "بغض النظر عما إذا كانت تلك المساعدات غذائية طارئة، أو فرصا للحصول على الرعاية الصحية الأولية، أو التعليم الابتدائي، أو أي دعم آخر مهم بالنسبة للسكان الضعفاء، فلا شك في أن هذه التخفيضات ستكون لها عواقب وخيمة إذا ما تم المضي بها".

وتعتبر الولايات المتحدة الداعم الأول لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) التي تقدم خدمات لملايين اللاجئين في الأراضي الفلسطينية والأردن ولبنان وسوريا.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت حجب 65 مليون من مساعدات كان من المقرر أن تقدمها مطلع العام الجاري، بعد أن قالت إنها تحتج على عدم عودة الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل.

خطوة أمريكية اعتبرها الفلسطينيون أنها تأتي في سياق مخطط لشطب حق العودة للاجئين.

 وتم إرسال الرسالة إلى سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هالي، ووزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، ومستشار الأمن القومي الأمريكي إتش آر ماكمستر، ووزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس.

وقالت تلك المنظمات في رسالتها: "من دواعي القلق العميق أن نرى مثل هذا التجاهل العفوي للمبادئ التي كانت حاسمة في مداولات السياسة الأمريكية على مدى عقود عديدة. ونأمل بشدة أن تعيدوا النظر فى هذا القرار المؤسف الذي نعتقد أنه يقوض القيم الهامة والحاسمة، كما يقوض القيادة الأمريكية في أنحاء العالم".

ووقع الرسالة رؤساء منظمات دولية منها لجنة أصدقاء الأصدقاء الأمريكية، وأوكسفام، وخدمة الكنيسة العالمية، وخدمات الإغاثة الكاثوليكية، ومجلس اللاجئين النرويجي في الولايات المتحدة، وإنقاذ الطفولة، ولجنة اللاجئات النسائیة، ومؤسسة الزكاة الأمريكية، ولجنة اللاجئين والمهاجرين، وكير الولايات المتحدة، ومنظمة العفو الدولية في أمريكا، ومنظمة اللاجئين الدولية، وميرسي كوربس والإغاثة الإسلامية في الولايات المتحدة.

وقال اريك شوارتز، رئيس منظمة اللاجئين الدولية ومساعد وزير الخارجية الأمريكي السابق لشؤون السكان واللاجئين والهجرة: "وفق ما جاء في تعليقات السفيرة نيكي هالي، فإن هذا القرار يهدف إلى معاقبة القادة السياسيين الفلسطينيين وإرغامهم على تقديم تنازلات سياسية".

مستدركاً "لكن من الخطأ معاقبة الزعماء السياسيين من خلال حرمان المدنيين من المساعدات التي تحافظ على حياتهم. ويعد هذا خروجاً خطيراً ومذهلا عن خط السياسة الأمريكية فيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية الدولية، بحيث تتعارض بشكل صارخ مع القيم التي تتبناها الإدارات الأمريكية والشعب أيضاً".


تعليقات