سياسة

صحيفة فرنسية: رئيس الإنتربول المختفي محتجز في الصين بتهم فساد

الأحد 2018.10.7 12:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 547قراءة
  • 0 تعليق
رئيس الإنتربول ميينج هونج وي

رئيس الإنتربول ميينج هونج وي

كشفت صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية أن رئيس المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) ميينج هونج وي، محتجز في الصين على خلفية اتهامات بالفساد والتربح واستغلال النفوذ.

وأمس الأول، فتحت الشرطة الفرنسية، تحقيقاً في اختفاء الصيني ميينج هونج وي، إثر تلقيها بلاغا من زوجته، تقول فيه إنها فقدت أثره بعد مغادرته باريس نهاية الشهر الماضي.

وأضافت الصحيفة أنه وفقاً للمعلومات المتاحة، فإن ميينج محتجز رهن التحقيق في بلاده في قضايا فساد، إذ يشتبه بـ"المحاباة" والتربح واستغلال النفوذ، لصالح شركة صينية حصلت على عقد عملية التأمين السيبراني ضد الهجمات الإلكترونية في البلاد".

وأشارت إلى أن "الحكومة الصينية تعكف على مكافحة الفساد منذ ست سنوات في حملة تطهير واسعة النطاق على كافة القطاعات".

وميينج كان سياسيا بارزا في الحزب الشيوعي الصيني (الحاكم)، وكان يشغل منصب نائب وزير الأمن العام قبل عمله في المنظمة، وانتخب رئيساً للإنتربول في نوفمبر 2016، خلفا للفرنسية ميراي باليسترازي، وهو أول صيني يتولى هذا المنصب.


ورجحت مصادر صينية في وقت سابق، أن يكون رئيس الإنتربول اعتقل في بكين، إذ نقلت صحيفة "ساوث شاينا مورنينج بوست" الناطقة بالإنجليزية، وتصدر من هونج كونج، عن مصدر لم تسمه قوله، إن "ميينج بمجرد وصوله الصين، تم اقتياده لسلطات الانضباط، ذلك المصطلح الذي يشير عادة إلى محققين تابعين للحزب الشيوعي والمعنيين بالتحقيق في جرائم الفساد والخيانة السياسية".

ووفقاً للصحيفة الفرنسية، فإن هناك تضاربا في موعد مغادرة ميينج، مشيرة إلى أن زوجته أعلنت اختفاءه منذ 29 سبتمبر/أيلول، فيما تشير التحقيقات الفرنسية إلى مغادرته البلاد في 20 سبتمبر/أيلول الماضي، لافتة إلى أن "المسؤول الصيني، هبط إلى بلاده من ضاحية في ستوكهولم، وليس من فرنسا مباشرةَ".


ونقلت الصحيفة الفرنسية عن مدير الأبحاث بمعهد العلاقات الدولية والاستراتيجية في باريس، جون فانسان بريست، قوله إن "الصين تجري حملة لمكافحة الفساد منذ سنوات طويلة، تحديدا منذ الزعيم الصيني ماو"، موضحاً أن "اعتقال ميينج جاء ضمن تلك الحملة، خاصة أنه كان نائباً لوزير الأمن العام في الصين".

ويعيش ميينج مع عائلته في مدينة ليون الفرنسية حيث مقر المنظمة، وكان من المقرر أن تستمر ولاية ميينج حتى عام 2020.

تعليقات