شباب

"الاستثمار في المستقبل" يبحث دور الشباب بمواجهة تحديات التغير المناخي

الخميس 2018.10.25 09:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 255قراءة
  • 0 تعليق
جانب من إحدى جلسات مؤتمر الاستثمار في المستقبل

جانب من إحدى جلسات مؤتمر الاستثمار في المستقبل

حضر اليوم الثاني والختامي من فعاليات "مؤتمر الاستثمار في المستقبل" في الشارقة نخبة من ممثلي الهيئات الدولية والناشطين الحقوقيين والمؤثرين الاجتماعيين في 3 جلسات حوارية، لبحث دور الشباب في مواجهة تحديات التغير المناخي، وتقدير حجم مشاركة الطاقات الشابة في مسيرة التنمية الإقليمية، إضافة إلى توفير منصة للأصوات الملهمة والنماذج الرائدة من الأجيال الجديدة.

وجمع المؤتمر الذي تنظمه مؤسسة القلب الكبير، بالتعاون مع منظمات الأمم المتحدة ومؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة تحت شعار "الشباب: تحديات الأزمات وفرص التنمية" التجارب القيادية الشابة وممثلين عن فئات الشباب اللاجئين والأقليات مع أصحاب القرار والمسؤولين الحكوميين والدوليين، للوصول إلى نماذج حلول مبتكرة تسهم في تجاوز التحديات التي يمر بها الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتحدث خلال الجلسة الأولى التي حملت عنوان "الشباب والتغير المناخي" كل من بارني سوان المدير الدولي لقوة المناخ، وأميرة المرزوقي ناشطة مهتمة بالبيئة الإماراتية، حيث استعرضا تجاربهما من خلال البعثات الاستكشافية التي قاما بها إلى القطب الجنوبي، بالإضافة إلى مساهمة الشباب على صعيد قضايا التغير المناخي والحفاظ على البيئة.

وشاركت أميرة المرزوقي الحضور تجربتها الاستكشافية إلى القطب الجنوبي، باعتبارها أول إماراتية تصل إلى قمة القطب المتجمد، لافتة إلى أن أولى رحلاتها الاستكشافية في عامي 2015 و2016 تركت لديها أثراً كبيراً وحافزاً وشغفاً بضرورة القيام بمزيد من العمل لحماية المناخ من خلال زيادة الوعي بين الناس، وتعريفهم بخطورة التحولات الاجتماعية الناجمة عن التغيرات المناخية، وتسليط الضوء على الترابط بين التغيرات المناخية والتنمية الاجتماعية، بالإضافة إلى زيادة الوعي بمختلف الأضرار البيئية.

وفي جلسة أخرى استعرضت 3 فتيات باكستانيات من فريق سباقات الرالي في باكستان تجربتهن الفريدة في صناعة سيارة سباق شاركن فيها في المملكة البريطانية، وفزن من خلالها بجائزة تكريمية تقدمها إحدى المجلات العالمية المعنية بسيارات السباق، حيث قدّم كل من صباح زمان وأزكا آثار ووردة جمال سرداً للمراحل التي مررن بها خلال فترة صناعة المركبة التي تمتاز بقدرات وإمكانيات خولتهن من المشاركة على مضمار حلبة سباق متخصصة.

وجاءت الجلسة الثالثة التي نظمتها قرى الأطفال "إس أو إس"، تحت عنوان "مناقشات بقيادة الشباب: إشراك الشباب في التنمية الإقليمية"، شارك بها كل من سعاد الحمادي سفيرة جمعية الشباب لدى الأمم المتحدة، ورانيا عميرة ممثلة مجلس الشباب الاستشاري لقرى الأطفال "إس أو إس"، ورامي حسان ممثل كليات العالم المتحد، وديالا دياب، ممثلة جمعية الشباب اللبناني المتحد، وأدارتها جمانة أبو هنود المدير التنفيذي لمكتب منطقة الخليج العربي لقرى الأطفال.

وأكدت الجلسة أهمية تعزيز مهارة اتخاذ القرار عند الشباب واتباع إرشادات خاصة بسياسة اتخاذ القرار مثمنين الدور الكبير الذي لعبه المؤتمر في توفير منصة جمعتهم بشباب من جميع أنحاء العالم لتبادل الخبرات والتجارب الملهمة ورصد التحديات التي تواجههم وتقديم مقترحات وحلول ناجعة لها بأفكار شبابية إبداعية.

تعليقات